أبوظبي (وام)

واصلت أسواق المال الإماراتية المحافظة على مسيرتها الخضراء خلال الأسبوع بعدما نجحت المؤشرات العامة بتعزيز مكاسبها مقارنة مع الأسبوع السابق، بدعم من استمرار عمليات الشراء المؤسسي الأجنبي والمحلي.  وأسهم استمرار تدفق السيولة إلى قاعات التداول في تجاوز قيمة الصفقات المبرمة بالأسواق خلال خمس جلسات 7.2 مليار درهم وهو مستوى أعلى من المسجل في الأسبوع السابق . 
ويظهر الرصد الأسبوعي للتعاملات استمرار ضخ الجزء الأكبر من السيولة في سوق أبوظبي للأوراق المالية حيث بلغت قيمة الصفقات خلال خمس جلسات أكثر من 6.3 مليار درهم . 
وعلى مستوى مكاسب القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة فقد بلغت قيمتها نحو 17.8 مليار درهم خلال خمس جلسات، الأمر الذي عزز من قوة الأسواق التي باتت مؤشراتها العامة مهيأة للصعود الى مستويات أعلى خلال الأيام القادمة . 
وكان المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية أغلق عند مستوى 6131 نقطة بزيادة أسبوعية نسبتها 1.1% فيما أقفل المؤشر العام لسوق دبي المالي عند 2633 نقطة بنمو نسبته 1.5 % مقارنة مع الأسبوع السابق . 
وارتفع سهم إعمار في جلسة نهاية الأسبوع إلى مستوى 3.88 درهم وسط تداولات مكثفة وسهم إعمار مولز إلى 1.85 درهم وإعمار للتطوير المغلق عند 2.67 درهم . 
وارتفع سهم بنك الإمارات دبي الوطني إلى مستوى 11.95 درهم ممهداً بذلك لاختراق حاجز 12 درهماً خلال الأسبوع المقبل. 
وفي سوق العاصمة ارتفع سهم الشركة العالمية القابضة الى 90 درهماً وسط تداولات تجاوزت قيمتها 520 مليون درهم، كما صعد سهم بنك أبوظبي الأول إلى 14.56 درهم بتداولات بلغت قيمتها 481 مليون درهم في حين بلغ سهم الدار 3.64 درهم واتصالات 21.90 درهم .
إلى ذلك، بلغت قيمة تداولات المستثمرين الخليجيين في الأسواق المالية نحو 4.6 مليار درهم بيعاً وشراء منذ بداية العام 2021 وحتى تاريخ 15 أبريل الجاري، بحسب إحصائيات لسوقي أبوظبي ودبي الماليين. 
وتظهر الأرقام الرسمية أن تداولات هذه الشريحة من المستثمرين شكلت نحو 3% من إجمالي قيمة التداولات المسجلة في الأسواق المالية منذ بداية العام الجاري وحتى النصف الأول من شهر يناير الجاري. 
ويعكس الحجم الكبير من السيولة التي ضخها المستثمرون الخليجيون الثقة الكبيرة في الأسواق المحلية التي باتت تصنف بالمرتبة الأولى من حيث نسب العوائد التي تمنحها للمستثمرين مقارنة مع بقية أسواق المنطقة. 
ويتضح من خلال الإحصائيات أن الجزء الأكبر من سيولة المستثمرين منذ بداية العام الجاري جرى ضخها في سوق دبي المالي حيث بلغت قيمة تداولاتهم بيعاً وشراء نحو 2.8 مليار درهم. وشكلت تداولات هذه الشريحة من المستثمرين نحو 8.3 بالمئة من إجمالي قيمة التداولات المسجلة في سوق دبي المالي منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية 15 أبريل الجاري والتي وصلت قيمتها نحو 33.5 مليار درهم بيعاً وشراء.  وعلى مستوى حركة المستثمرين الخليجيين في سوق أبوظبي للأوراق المالية فقد بلغت قيمة تداولاتهم خلال فترة الرصد 1.8 مليار درهم بيعا وشراء. 
وبناء على هذه الأرقام فقد شكلت تداولات الخليجيين نحو 1.4% من إجمالي قيمة التداولات المسجلة في سوق العاصمة والتي وصلت قيمتها 128 مليار درهم بيعا وشراء منذ بداية العام وحتى تاريخ 15 أبريل الجاري.