دبي (الاتحاد)

قالت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي: «إن ضمان كفاءة سلسلة الإمداد الغذائي أولوية قصوى لقيادتنا الرشيدة في دولة الإمارات». 
وأضافت معاليها خلال ندوة افتراضية أمس: تلعب الجهات المعنية، كموانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، وموانئها الرئيسة والمنطقة الحرة، دوراً محورياً في تعزيز مكانة الإمارات كمركز عالمي للتجارة، وخاصة تجارة الغذاء، ما يدعم مساعينا نحو تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي الخاصة بتسهيل تجارة الغذاء، حيث تمثل الاستراتيجية خارطة طريق لمواجهة كافة التحديات المتعلقة بالغذاء من خلال العديد من الحلول المبتكرة مثل التوسع في استخدام تكنولوجيا الزراعة الحديثة التي تعد أهم التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات من أجل زيادة محاصيلنا الزراعية ومنتجاتنا الغذائية مع تقليل استهلاك المياه، التي تعد المورد الأكثر ندرة في منطقتنا».

  • الزراعة الحديثة تلبي احتياجات السوق المحلي (الاتحاد)
    الزراعة الحديثة تلبي احتياجات السوق المحلي (الاتحاد)

ونظمت موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، والمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، بالتعاون مع مجلة ميدل إيست إيكونوميك دايجست (ميد)، ندوة عبر الإنترنت بعنوان «أجري تِك - تعزيز منظومة الأمن الغذائي في دولة الإمارات»، بمشاركة معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة الدولة للأمن  الغذائي والمائي، والتي ألقت الخطاب الرئيس.
وأضافت معاليها: «تساهم التقنيات الزراعية في التحول الذي تشهده دولة الإمارات على صعيد الزراعة داخل النظم المغلقة كالمزارع العمودية والبيوت الزجاجية التي توفر 95% من المياه مقارنة بنظم الزراعة التقليدية».
وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: «منذ تأسيس دولة الإمارات وأمننا الغذائي يشكل أولويتنا القصوى. وقد قطعنا شوطًا طويلًا في التحول من دولة تمتد فيها الأراضي الصحراوية على مساحات شاسعة إلى مركز مزدهر لتقنيات الإنتاج الزراعي والغذائي».