أبوظبي (وام)

أكد سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مضي الإمارات قدماً وبخطى واثقة حكيمة نحو خمسين سنة جديدة ملؤها العمل والإنتاج، والأخذ بأسباب التقدم والرقي، في إطار مسيرة مظفرة عمادها رؤية القيادة الرشيدة التي لا تدخر جهداً في سبيل نهضة البلاد وتقدمها وازدهارها لتضاهي أعظم الأمم. 
وهنأ سموه، في كلمة له، القيادة الرشيدة وشعب الإمارات المعطاء ببدء مراحل تشغيل أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية للإنتاج التجاري لتدشن الدولة احتفالاتها بعام الخمسين بمرحلة جديدة أساسها الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة، والمساهمة بفعالية في مواجهة تداعيات التغير المناخي عالمياً، إلى جانب دورها المهم في تعزيز مسيرة التنمية عبر توفير إمدادات ثابتة وموثوقة ومستدامة من الطاقة النظيفة. 
ونوه سموه بأن هذا الإنجاز التاريخي وفي عام اليوبيل الذهبي لقيام دولة الإمارات يؤكد القدرات الهائلة التي تمتلكها الدولة لإنجاز المشاريع الكبرى في مختلف المجالات، ويثبت تميز وريادة الإمارات في العالم.  وشدد سموه على أن محطات براكة عنوان الإنجاز وتعد استمراراً لجهود لا تتوقف لتوفير ما يحتاج إليه كل من يقيم على أرض إماراتنا الطيبة من مواطنين ومقيمين، وتتويجاً لعقد من العمل الدؤوب لفريق متعدد الخبرات بقيادة إماراتية. 
ولفت سموه إلى أن محطات براكة أصبحت واقعاً حقيقياً يؤكد قدرة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على العمل والإنجاز رغم كل ما يشهده العالم في الوقت الراهن من تحديات.  وأشاد سموه بالرؤية الطموحة للقيادة الرشيدة، وحرصها على توفير جميع الإمكانات، إلى جانب دعمها المتواصل للكوادر الوطنية ومشاركتها في المشاريع الاستراتيجية الكبرى التي تنفذها الإمارات، وتشكل روافد متعددة في مسيرة الدولة الخمسينية.