أبوظبي (الاتحاد)

تحتفي هيئة المساهمات المجتمعية - معاً بتخريج الدفعة الأولى المكونة من 60 مواطناً إماراتياً من برنامج «غاية» الهادف إلى تعزيز المعرفة بالإدارة المالية، والقدرة على اتخاذ القرارات المناسبة.
شهد حفل التخرج الذي أقيم افتراضياً تقديم رسالة ملهمة افتتاحية لمعالي أحمد علي الصايغ وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، وبحضور معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع - أبوظبي، ومعالي خليفة سلطان السويدى نائب رئيس اتحاد مصارف الإمارات، وسلامة العميمي مدير عام هيئة معاً.
تم إطلاق البرنامج العام الماضي بالشراكة مع أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، ومعهد لندن للصيرفة والتمويل، المسؤولَين عن وضع ومتابعة تنفيذ وتطوير المنهج التعليمي، بهدف تعزيز المعرفة بالإدارة المالية لأفراد المجتمع. 
استقطبت الدورة الحالية 60 مشاركاً، حيث تم ترشيح 50 مشاركاً من قبل هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، بينما تم اختيار الباقين من المسجلين في البرنامج من أفراد المجتمع، حيث خضع المشاركون لبرنامج تدريبي. 

  • أحمد الصايغ
    أحمد الصايغ

مواهب إماراتية
وقال معالي أحمد علي الصايغ، وزير دولة ورئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي: «إنني فخور برؤية المواهب الإماراتية الواعدة تعزز مهاراتها في القطاع المالي، نظراً لأهمية تعزيز الثقافة المالية والتخطيط المالي السليم في المجتمع لضمان مستقبل مالي أكثر إشراقاً واستقراراً لشبابنا ومجتمعنا بما سينعكس إيجابياً على حياتهم العملية والاجتماعية».
وأضاف: «إننا بدورنا في سوق أبوظبي العالمي نقدر دور المهارات المتخصصة في دعم الشباب الإماراتي، حيث يعد برنامج غاية امتداداً لجهودنا المستمرة، من خلال أكاديمية سوق أبوظبي العالمي لنشر المعرفة، وتعزيز التنمية الشاملة في أبوظبي والدولة بالتماشي مع الأجندة الوطنية لحكومة دولة الإمارات».

  • مغير خميس الخييلي
    مغير خميس الخييلي

 وبهذه المناسبة، صرح معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع بأن برنامج غاية هو من مخرجات حصاد نتائج استبانة جودة الحياة الذي عملت عليه الدائرة، حيث أظهرت النتائج والتحليلات أن 56% من المواطنين والمقيمين في الإمارة يواجهون صعوبات في تغطية النفقات في أربعة بنود رئيسة (السكن، التعليم، التزامات الديون، نفقات الترفيه والإجازات)، وبالمقارنة في الجانب الآخر 21% من الأفراد الذين يعيشون في الدول الأوروبية يعانون من صعوبات في تغطية النفقات.
 وأضاف معاليه، سيسهم هذا البرنامج في ترسيخ أسس المعرفة بالإدارة المالية بين مواطني دولة الإمارات والمقيمين في أبوظبي، إلى جانب رفدهم بالخبرات اللازمة لإدارة شؤونهم المالية بكفاءة، وذلك عبر توفير كافة الأساليب اللازمة لتعزيز مستوى المعرفة وتمكينهم من اتخاذ القرارات المناسبة لإدارة شؤونهم المالية بذكاء.

تعزيز المعرفة
 من جانبها، صرحت سلامة العميمي، المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية - معاً: «يجسد هذا اليوم فصلاً مهماً في مسيرة هيئة معاً، إذ نحتفي بتخرج الدفعة الأولى من برنامجنا الأول (غاية) لتعزيز المعرفة بالإدارة المالية، وأود تهنئة جميع الخريجين المشاركين بالدورة الأولى من البرنامج الرائد». 
 ومن جانبه، قال حمد صياح المزروعي، الرئيس التنفيذي للعمليات في سوق أبوظبي العالمي، ومدير عام أكاديمية سوق أبوظبي العالمي: «يسر الأكاديمية بدورها كمزوّد رائد للبحوث المالية والتدريب والتعليم ونشر المعرفة المتخصصة في أبوظبي والمنطقة، أن تكون شريكاً في تطوير المنهج المتكامل الخاص ببرنامج (غاية)، والذي يأتي في إطار التزامنا في سوق أبوظبي العالمي وأكاديميته بالعمل مع الشركاء الاستراتيجيين ممن يشاركونا الرؤية ذاتها أمثال معاً ومعهد لندن للصيرفة والتمويل».
وقال جمال صالح، مدير عام اتحاد مصارف الإمارات: «نعتز في اتحاد مصارف الإمارات بمشاركتنا في برنامج (غاية) للتوعية المالية، من خلال استقطاب 49 متطوعاً من الموظفين المتخصصين في قطاعنا المصرفي».

ترسيخ المعرفة
قال عبد الله العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي بالإنابة: «تسعدنا المساهمة في برنامج (غاية) بدورته الأولى، من خلال مشاركة عددٍ من أفراد الأسر المستفيدة، حيث يُعد الارتقاء في مستوى الوعي والمعرفة بالإدارة المالية أحد أهدافنا التي نسعى لترسيخها لدى مواطني إمارة أبوظبي، حيث يهدف البرنامج إلى رفع مستوى الثقافة المالية وترسيخ أسس المعرفة بالإدارة المالية».