أبوظبي  (وام)

نفذت الإدارة العام العامة لجمارك أبوظبي 11.63 ألف دورة تدريبية لموظفيها مع التكرار في مختلف تخصصات العمل الجمركي بواقع 41.9 ألف ساعة تدريبية خلال العام 2020، في حين بلغ عدد الشهادات التخصصية التي حصل عليها موظفو جمارك أبوظبي والصادرة عن منظمة الجمارك العالمية 1609 شهادات.
وتنوعت الدورات التدريبية ما بين تخصصية وتفاعلية حول أمن المنافذ والتخليص الجمركي وإدارة العمل عن بُعد والتفتيش الذكي وإسعاد المتعاملين والابتكار، وذلك في إطار استدامة منظومة العمل الجمركي عبر تنمية رأس المال البشري، وصقل مهارات فرق العمل الفنية والسلوكية والإدارية، بما يحقق الأهداف الاستراتيجية لجمارك أبوظبي عبر كوادر وطنية قادرة على تحقيق الريادة عالمياً.
وقال فهد غريب الشامسي، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة بجمارك أبوظبي: إن الدورات التدريبية التي أنجزها موظفو جمارك أبوظبي في مختلف التخصصات الوظيفية خلال العام 2020 تجسد جهود الإدارة، واستمرارها في تطوير مهارات ورفع كفاءات موظفيها وفق أرقى وأحدث البرامج التدريبية على مستوى العالم.
وأضاف الشامسي أن تطوير منظومة التدريب الجمركي وتحديثها بشكل مستمر يأتي، بهدف تمكين موظفي ومفتشي الإدارة العامة لجمارك أبوظبي في مواجهة مختلف أساليب التهريب وإخفاء البضائع، بما يعزز قدراتهم ومهاراتهم في الكشف عن المهربين والمساهمة التصدي لأي محاولات للمساس بأمن وسلامة المجتمع.
من جانبه، قال الدكتور إبراهيم الخاجة مدير إدارة الموارد البشرية بجمارك أبوظبي: إن الإدارة العامة لجمارك أبوظبي توفر لموظفيها حلولاً تدريبية مبتكرة عبر باقة من الدورات التفاعلية التي تستهدف تعزيز ورفع كفاءة الموظفين الأساسية فنياً ومهنياً، بما يحقق كفاءة الأداء، ويمكنهم من مواكبة تطور المنظومة الجمركية عالمياً.
وأضاف الخاجة أن تطوير منظومة التدريب الجمركي عبر التقنيات الحديثة والمتطورة لا سيما الذكاء الاصطناعي، يأتي في إطار خطة التحول الاستراتيجي الشامل، والذي من شأنه أن يعزز مكانة جمارك أبوظبي الرائدة عالمياً في تيسير حركة التجارة، والحفاظ على سلامة المجتمع عبر كوادر وطنية مؤهلة.