أبوظبي (وام)

بدأت أسواق المال المحلية أولى جلسات شهر أبريل على نشاط كبير، مواصلةً بذلك تعزيز مكاسبها التي تحققت في شهر مارس الماضي، وسط استمرار تدفق السيولة المؤسسية إلى قاعة التداول.
وفيما تجاوزت قيمة السيولة المتداولة في الأسواق مليار درهم خلال جلسة أمس، منها 980 مليون درهم في أبوظبي، فقد ربحت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة نحو 4 مليارات درهم في ختام التعاملات.
وانعكس النشاط الذي شهدته التداولات على المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية، والذي ارتفع بنسبة 0.50% تقريباً، مغلقاً عند مستوى 5941 نقطة، في حين أقفل المؤشر العام لسوق دبي المالي عند 2557 نقطة، بزيادة نسبتها 0.30% مقارنة مع اليوم السابق.
وواصل سهم الشركة العالمية القابضة المرتفع إلى 64.80 درهم قيادة النشاط، حيث تجاوزت قيمة الصفقات المبرمة عليه 212 مليون درهم، في حين واصل سهم اتصالات صعوده مغلقاً عند 22.06 درهم، محققاً بذلك اختراقاً سعرياً جديداً.
من جانبه، ارتفع سهم الجرافات البحرية إلى 7.39 درهم، في حين بلغ سعر سهم الوثبة للتأمين 1.02 درهم.
وفي سوق دبي المالي ارتفع سهم إعمار إلى 3.57 درهم، إضافة إلى سهم أرامكس إلى 3.94 درهم، والعربية للطيران إلى 1.27 درهم.
وشهدت الأسواق خلال اليوم الأول من تعاملاتها في شهر أبريل تداول 253 مليون سهم، نفذت من خلال 3936 صفقة.
من جهة أخرى، قفزت قيمة تداولات الأجانب غير العرب في أسواق المال الإماراتية إلى نحو 48.1 مليار درهم بيعاً وشراء، خلال الربع الأول من العام 2021، وذلك بحسب الأرقام التي وثقتها سجلات سوقي أبوظبي ودبي الماليين.
ويعد الإقبال الكبير من الأجانب غير العرب على الاستثمار في الأسواق المالية مؤشرا على مدى جاذبيتها لهذه الشريحة من المستثمرين، والتي ترى في الأسواق المحلية فرصاً استثمارياً جاذبة، وبنسب عوائد عالية مقارنة مع غيرها من أسواق المنطقة.
وتظهر البيانات الصادرة عن الشركات المدرجة في الأسواق المالية ارتفاع نسبة العوائد التي قررت توزيعها على مساهميها خلال العام 2020، الأمر الذي حفز على الاستثمار في أسهمها خاصة من قبل المستثمرين الأجانب بجميع فئاتهم.
وعلي صعيد آخر، فقد بلغت قيمة تداولات الأجانب من غير العرب، بيعاً وشراء في سوق أبوظبي للأوراق المالية 39.71 مليار درهم تقريبا في الربع الأول من العام 2021، شكلت ما نسبته 36.8% من إجمالي قيمة الصفقات المبرمة في السوق خلال فترة الرصد ذاتها.
وأسفرت عمليات تداول هذه الشريحة من المستثمرين في سوق العاصمة خلال الفترة من يناير وحتى نهاية مارس من العام الجاري عن صافي استثمار بقيمة 648 مليون درهم.
وعلى الجانب الآخر، فقد بلغت قيمة تداولات الأجانب غير العرب في سوق دبي المالي 8.41 مليار درهم، شكلت ما نسبته 27.2% من إجمالي التداولات المسجلة في السوق خلال الربع الأول من العام الجاري.
وبلغ صافي الاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي نحو 391 مليون درهم خلال فترة الرصد ذاتها.