أبوظبي (الاتحاد)

دعت دولة الإمارات العربية المتحدة بلدان العالم، إلي ضرورة العمل على تعزيز برامج محو الأمية المالية في مرحلة ما بعد «كوفيد - 19»، لما سيكون لها من آثار إيجابية في تحسين السلوك المالي للأفراد والشركات وتمكينهم من اتخاذ القرارات المالية السليمة والمدروسة.
وقال وفد دولة الإمارات المشارك في الاجتماع الأول لمجموعة الشراكة العالمية للشمول المالي (GPFI) ضمن المسار المالي لمجموعة العشرين (G20)، إن جائحة «كوفيد - 19» كان لها تداعيات كثيرة على الأعمال التجارية، والتي من المهم أن تعمل مجموعة الشمول المالي على قياس ارتباط مستوى التنمية المتحقق في الدول على هذه التداعيات، وذلك للخروج في حلول عملية لمساعدة مختلف الدول على مجابهة التحديات. 
وخلال الاجتماع، أكدت دولة الإمارات سعيها المتواصل لتطوير قطاع المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، والذي يعد من أبرز الأولويات الاستراتيجية الوطنية، وذلك تحقيقاً لرؤيتها في أن تصبح ضمن مصاف الدول الحاضنة للصناعة والتجارة والابتكار. 
ومثل كل من مريم الهاجري نائب مدير إدارة الميزانية العامة في وزارة المالية، وفاطمة الجابري مساعد مدير تنفيذي رئيس دائرة حماية المستهلك في مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، فريق مجموعة العشرين لدولة الإمارات المشارك في الاجتماع.