تراجعت أسعار الذهب اليوم الثلاثاء لأقل مستوى فيما يزيد عن أسبوعين، إذ تعرضت لضغوط بفعل قوة الدولار وعائدات سندات الخزانة الأميركية مع تنامي التوقعات بتحسن اقتصادي سريع في ظل تقدم حملات التطعيم.

ويتأثر الذهب، الذي يُعتبر مخزنا آمنا للقيمة في أوقات الاضطراب الاقتصادي، بارتفاع عائدات السندات إذ إنها تزيد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدر عائدا.

هبط الذهب في السوق الفورية 0.3 بالمئة إلى 1706.43 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0525 بتوقيت جرينتش. وفي وقت سابق من الجلسة، لامس الذهب 1704 دولارات وهو أدنى مستوى منذ 12 مارس.
وهبط الذهب في التعاملات في السوق الآجلة في الولايات المتحدة 0.4 بالمئة إلى 1707.30 دولار للأوقية.

وقالت مارجريت يانغ الاستراتيجية في ديلي فيكس "العامل الرئيسي الذي يضغط على أسعار الذهب استمرار ارتفاع عائدات السندات الأميركية طويلة الأجل" مضيفة أن ثمة هبوطا مستمرا في أسعار المعدن الأصفر رغم أنه من المفترض أن يرتفع بوصفه أداة تحوط في مواجهة التضخم.

وزاد من الضغط على الذهب صعود الدولار لأعلى مستوى في عام مقابل الين اليوم جراء مخاوف المستثمرين من النتائج المحتملة لانهيار صندوق التحوط ارشيجوس كابيتال.

وعلى صعيد بقية المعدن النفيسة، فقدت الفضة 0.5 بالمئة إلى 24.56 دولار للأوقية، وخسر البلاتين 0.5 بالمئة أيضا إلى 1170.16 دولار.
وزاد البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 2530.23 دولار بعدما خسر 5.5 بالمئة في الجلسة السابقة.