دبي (رويترز) - أغلقت أسواق الأسهم الرئيسية في الخليج مرتفعة اليوم الأحد مع تغاضي المستثمرين عن أزمة السفينة الجانحة بقناة السويس، متمسكين بالأمل حيال تعافي الاقتصاد العالمي. كانت أسعار النفط، أحد المحركات الرئيسية لأسواق المال بالمنطقة، ارتفعت أكثر من أربعة بالمئة يوم الجمعة بفعل المخاوف من تعطل إمدادات الخام والمنتجات المكررة العالمية لأسابيع بينما تتواصل جهود إعادة تعويم السفينة التي تسد مجرى قناة السويس. تواصل فرق الإنقاذ في قناة السويس جهود التكريك والقطر اليوم لتعويم سفينة حاويات ضخمة تسد الممر المائي، لكن مصدرين قالا إن الجهود تعقدت بسبب كتلة صخرية أسفل مقدمة السفينة.

وصعد المؤشر السعودي القياسي 0.7 بالمئة إلى 9483 نقطة، مع ارتفاع سهم صانع البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.9 بالمئة وإغلاق سهم الاتصالات السعودية مرتفعا 2.3 بالمئة. أكدت ستاندرد أند بورز جلوبال للتصنيفات الائتمانية الأسبوع الماضي تصنيف السعودية البالغ ‭A/A-2‬ مع نظرة مستقبلية مستقرة، وتوقعت أن يعود الاقتصاد السعودي للنمو في 2021. لكن سهم أسواق عبد الله العثيم تراجع ثلاثة بالمئة مع بدء تداوله دون الحق في توزيعات الأرباح. 
وتقدم مؤشر سوق أبوظبي 0.5 بالمئة إلى 5757 نقطة، مدعوما بصعود سهم الشركة العالمية القابضة 14.5 بالمئة. تشهد الشركة نموا سريعا في شتى قطاعات أعمالها، مما عزز أوضاعها المالية بقوة. وارتفع سهمها أكثر من 40 بالمئة منذ بداية السنة الحالية. 
وفي سوق دبي، أغلق المؤشر مرتفعا 0.2 بالمئة إلى 2500 نقطة، تقوده زيادة 0.9 بالمئة في سهم أكبر بنوك الإمارة، بنك الإمارات دبي الوطني، وصعود بنسبة 2.7 بالمئة لسهم داماك العقارية. وارتفع سهم الخليج للملاحة أكثر من اثنين بالمئة. 

وفي قطر، ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 10192 نقطة، حيث زاد سهم منتج البتروكيماويات صناعات قطر 1.4 بالمئة. لكن خسائر أسهم قيادية مثل الملاحة القطرية حدت من مكاسب السوق. ونزل سهم الشركة 0.4 بالمئة. شددت قطر يوم الخميس قيود مكافحة كوفيد-19، وأصدرت تعليمات بإغلاق مراكز الترفيه واللياقة البدنية والمسابح وأن تعمل مراكز التسوق بنسبة 30 بالمئة من سعتها، ودور السينما بنسبة 20 بالمئة. 
وفي سوق البحرين ارتفع المؤشر 0.6 بالمئة إلى 1473 نقطة، كما صعد مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية 0.6 بالمئة إلى 3701 نقطة، بينما تراجع بورصة الكويت 0.2 بالمئة إلى 6311 نقطة. 
وخارج الخليج، أغلق المؤشر المصري القيادي دون تغير يذكر عند 10868 نقطة. 
وتراجعت البورصة الأردنية بفعل عمليات بيع محدودة في أسهم قيادية بقطاع البنوك وسط تعاملات غلبت عليها المضاربات وغاب عنها الشراء المؤسسي.
أغلق المؤشر العام منخفضا 0.17 بالمئة إلى 1757.95 نقطة، وبلغت قيمة التداولات 6.5 مليون دينار، مقارنة مع 6.8 مليون في الجلسة السابقة.
انخفض سهم البنك العربي 2.44 بالمئة إلى أربعة دنانير، وسهم القاهرة عمان 0.81 بالمئة إلى 1.23 دينار، وسهم بنك الإسكان 0.67 بالمئة إلى 2.95 دينار.