حسونة الطيب (أبوظبي)

قال ماريو ميهرِن، الرئيس التنفيذي لشركة «فينترسال ديا» الألمانية، إن مشروع «غشا في أبوظبي»، يعد واحداً من أضخم مشاريع الشركة الراهنة على مستوى العالم.
وأكد ميهرن خلال مؤتمر صحفي عقد افتراضياً للإعلان عن النتائج السنوية، أن الإمارات التي احتفلت الشركة في العام الماضي، بمرور 10 سنوات على قدومها إليها، ستبقي بمثابة المركز الذي تنطلق منه عمليات فينترسال ديا في منطقة الشرق الأوسط والخليج، خاصة وأنها تمثل واحدة من أهم مناطق نموها في المنطقة ضمن خطط الشركة المقبلة لعقود مقبلة. 
ويتميز مشروع غشا، بأهمية استراتيجية، نظراً لزيادة الطلب على الغاز في الإمارات، حيث تخطط الدولة، لاستخدام الغاز المستخرج من هذا الحقل، على الصعيد المحلي، ما يساعد في تحقيق رؤية أدنوك 2030 التي تهدف لتأمين إمدادات مستدامة واقتصادية من الغاز. 
وأعرب الرئيس التنفيذي عن تطلع فينترسال، لتعزيز وجودها القوي وطويل الأمد في أبوظبي من خلال استثمارها في غشا، لافتاً إلى أن امتياز غشا، يعد أكبر مشروع بحري للغاز عالي الحموضة في العالم، حيث تضم منطقة الامتياز حقول (الحِيل وغشا ودلما)، إضافة إلى حقول أخرى للغاز الحامض تشمل نصر وصرب ومبرز. 

كميات إضافية
ومن المتوقع أن ينتج المشروع، أكثر من 1.5 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً عند بدء تشغيله في منتصف العقد المقبل، بجانب كميات غاز كافية لتلبية احتياجات ما يزيد على 2 مليون منزل من الكهرباء. ومع اكتمال المشروع، سينتج أيضاً أكثر من 120 ألف برميل من النفط والمكثفات عالية القيمة يومياً.
وأشار ميهرن، إلى تعاون الشركة مع أدنوك في مجال تبادل الخبرات التقنية، خاصة وأن دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة في هذا المجال، مؤكداً أن فينترسال، تتعاون مع أدنوك من أجل تحقيق رؤية الإمارات 2030 وعلى صعيد تحول الطاقة. 
وعلى صعيد نشاط الشركة في منطقة الشرق الأوسط، وما يختص بنشاطها في مشروع غشا بالتعاون مع أدنوك وشركات أخرى، أضاف ميهرن بقوله،:«نبذل جهوداً مقدرة لتوسيع دائرة أعمالنا في المنطقة، حيث يمثل امتياز غشا، أحد أكبر مشاريعنا القائمة حالياً. وشرعنا في العمل هناك، من خلال البدء بحفر حقل دلما، مع الانتقال لحقلي غشا والحيل وتجهيز الجزر الصناعية المهمة لإنجاز عمليات التطوير. ويؤكد المشروع الذي تقدر تكلفته بمليارات الدولارات، ما نُوليه من اهتمام تجاه هذه المنطقة وخططنا المقبلة لزيادة حجم استثماراتنا». 

  • دون سامرز
    دون سامرز

متطلبات غشا
من جانبها، أوضحت دون سامرز، المدير التنفيذي للعمليات والمسؤولة عن أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن إمكانات الشركة، تتوافق مع متطلبات مشروع غشا المعقدة تقنياً، حيث تلتزم فينترسال ديا، بتسخير كافة خبراتها التقنية الطويلة والمعززة بالابتكار والرقمنة في مجال الغاز الحامض، للإسهام في تطوير هذا المشروع المهم، من خلال العمل والتعاون مع أدنوك والشركات الأخرى. 
وقالت،:«تُعد فينترسال ديا، من الشركات الرائدة فيما يتعلق بالالتزام بالأهداف المناخية الرامية لتحقيق مستقبل طاقة صديق للبيئة. وظلت الشركة تزاول نشاطها في الإمارات منذ العام 2010، وهي تشكل الآن جزءاً من أكبر مشروع في المنطقة. ومن هذا المنطلق، نثق في أن الإمارات ستكون من أهم مناطق نمو الشركة في الشرق الأوسط لعشرات السنوات المقبلة». 

بيانات مالية
وبلغت قيمة العوائد التي حققتها فينترسال دِيا الألمانية التي تعمل في قطاع النفط والغاز، في عام 2020، نحو 1.6 مليار يورو قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك، بالمقارنة مع 2.8 مليار يورو في 2019، نظراً للتحديات المتعلقة بانخفاض أسعار الغاز والنفط.
وتمكنت الشركة، من خفض تكاليف الإنتاج التي كانت منخفضة في الأساس وفق معايير الصناعة بنسبة 8% إضافية، ليصل بذلك سعر إنتاج البرميل الواحد من النفط المكافئ إلى 3.5 يورو، حيث تعتمد محفظة الشركة على الغاز بنسبة 70%، بينما يمثل النفط 30% فقط. 
وتخطط فينترسال، لاستثمار نحو 400 مليون يورو، خلال العقد المقبل في زيادة كفاءة الطاقة وللإدارة الصارمة للانبعاثات وإيجاد الحلول الصديقة للبيئة.