روما (رويترز) - أغلقت الأسهم الأوروبية منخفضة اليوم الخميس، حيث طغى ارتفاع عوائد السندات وتقلبات الأسواق الأميركية على التفاؤل حيال تعاف اقتصاد منطقة اليورو، في حين ألقت نتائج ضعيفة من ستاندرد تشارترد وأنهيزر-بوش بظلالها.
 تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 بالمئة بعد صعود وصل إلى 0.5 بالمئة، حيث تأثرت قطاعات الأسهم الرئيسية سلباً من جراء قفزة في عوائد سندات منطقة اليورو والولايات المتحدة، بفعل توقعات لارتفاع معدلات التضخم.
 زادت الثقة الاقتصادية بمنطقة اليورو أكثر من المتوقع في فبراير، مدعومة بحالة من التفاؤل في قطاعي الصناعة والخدمات وفي أوساط المستهلكين، مما عزز توقعات التضخم التي أخذت تغذي عوائد السندات خلال الأسابيع الأخيرة.
 وقال المحللون في بنك رابو «القلق من تجدد التضخم تعزز، بدليل الصعود الحاد والمطرد لعوائد سندات الخزانة الأميركية والرواج الناشئ لأدوات التحوط من التضخم مثل السلع الأولية».
 وعلى صعيد الشركات، تراجع سهم ستاندرد تشارترد 6.2 بالمئة بعد إعلان البنك هبوط أرباحه السنوية.
 وانخفض سهم باير 6.4 بالمئة بعد الإعلان عن تراجع الأرباح الأساسية بالربع الرابع نتيجة للمنافسة في السوق الزراعية بأميركا الشمالية.