دبي (الاتحاد) وقعت طيران الإمارات وهيئة الصحة بدبي، اليوم، مذكرة تفاهم تهدف إلى جعل دبي واحدة من أول مدن العالم في تطبيق التحقق الرقمي من سجلات المسافرين الطبية الخاصة باختبارات ولقاحات «كوفيد- 19».

وقع على مذكرة التفاهم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وعوض الكتبي مدير عام هيئة الصحة بدبي.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «دبي محور عالمي رائد في صناعة النقل الجوي، كما أنها واحدة من أكثر مدن العالم تقدماً في مجال خدمات الحكومة الإلكترونية والابتكار. ويمثّل توحيد قدراتنا لتنفيذ التحقق الرقمي من السجلات الطبية الخاصة بكوفيد- 19 خطوة بديهية ستتيح لنا التحقق من المستندات من دون تلامس في مطار دبي الدولي، ما سيساهم في مزيد من تحسين تجربة المسافرين، بالإضافة طبعاً إلى الموثوقية والكفاءة والامتثال لمتطلبات الدخول التي تفرضها مختلف الوجهات حول العالم».

وأضاف سموه بقوله: «سوف تواصل دبي قيادة الطريق لتطوير وتنفيذ مناهج فعالة ومتوازنة لمكافحة العدوى، مع تسهيل السفر والنقل الجوي اللذين يمثلان أهمية بالغة للمجتمعات والاقتصادات العالمية».

وبموجب مذكرة التفاهم، ستعمل طيران الإمارات وهيئة الصحة بدبي على ربط أنظمة تكنولوجيا المعلومات للمختبرات المعتمدة من الهيئة مع أنظمة الحجز وإجراءات السفر الخاصة بطيران الإمارات، وذلك لإتاحة مشاركة وتخزين المعلومات الصحية للركاب المتعلقة بإصابات واختبارات ولقاحات «كوفيد- 19»، والتحقق منها بصورة آمنة ومتوافقة مع القانون. وسوف يباشر الجانبان على الفور العمل على المشروع، بهدف وضعه موضع التنفيذ في خدمة المسافرين خلال الأشهر القليلة المقبلة.