مصطفى عبد العظيم (دبي)

صعدت دولة الإمارات إلى المرتبة السابعة عشرة عالمياً على المؤشر العالمي للقوة الناعمة 2021، الذي تصدره مؤسسة «براند فاينانس»، متقدمة مرتبة واحدة عن تصنيف العام الماضي، وحافظت على صدارتها لبلدان الشرق الأوسط.
ووفقاً لنتائج المؤشر الذي سيتم الكشف عنه خلال «قمة القوة الناعمة» التي ستنطلق افتراضياً اليوم، تفوقت الدولة عالمياً على العديد من البلدان مثل فنلندا، وإيطاليا وسنغافورة وبلجيكا وإسبانيا وأستراليا، بحصولها على 48.4 نقطة في المؤشر العام، بزيادة 2.4 نقطة عن العام الماضي، فيما تفوقت على دول الصدارة في العديد من المعايير والمحاور الرئيسية للمؤشر، الذي تصدرته ألمانيا تلتها اليابان ثم بريطانيا وكندا وسويسرا على التوالي، في حين حلت المملكة العربية السعودية في المرتبة الـ 24 عالمياً والثانية عربياً تلتها إسرائيل في المرتبة الـ 25 وقطر في المرتبة الـ 26.
وأرجعت «براند فاينانس» صعود ترتيب دولة الإمارات واستمرار تصدرها دول المنطقة في مؤشر القوة الناعمة، إلى القفزة الكبيرة في محور الحوكمة وصعودها 7 مراكز لتصل إلى المرتبة الـ 18 عالمياً، وذلك بعد التحسن القوي في الانطباعات الخاصة بالاستقرار السياسي، إلى جانب صعودها 5 مراكز في محور التعليم لتصل إلى المركز الـ 19 عالمياً، وصعودها 19 مركزاً في محور الناس والقيم لتصل إلى المرتبة الـ 24 عالمياً.

7 محاور
ويقيس المؤشر الذي يغطي في نسخته الثانية 100 دولة مقارنة مع 60 دولة في النسخة الأولى، القوة الناعمة للدول بناء على 3 معايير رئيسية، تتضمن الشهرة والتأثير والسمعة، و7 محاور رئيسية، تشمل التجارة والأعمال، والحوكمة، والعلاقات الدولية، والثقافة والتراث، والإعلام والاتصالات، والتعليم والعلوم، والناس والقيم، مع إضافة محور «الاستجابة لجائحة كوفيد - 19»، وهو المحور الذي حلت فيه دولة الإمارات في المرتبة الـ 15 عالمياً والأولى شرق أوسطياً، وذلك بفضل تعاملها السريع مع الأزمة والإجراءات التي اتخذتها لاحتوائها ومساهمتها في الجهود الدولية والمساعدة في تطوير اللقاحات.

مسيرة الازدهار
وقال ديفيد هاي، الرئيس التنفيذي لشركة براند فاينانس: «مع اقتراب دولة الإمارات من الاحتفال باليوبيل الذهبي لتأسيسها في ديسمبر المقبل، تواصل الدولة الفتية مسيرة الازدهار التي انطلقت قبل 50 عاماً ومسار نموها المذهل، والذي يتجسد في حصولها على المرتبة الـ 13 عالمياً في مؤشر إمكانات النمو المستقبلية بين عامة الناس».
وأوضح هاي، أن الإنجاز الذي حققته دولة الإمارات بوصول مسبار الأمل إلى مداره حول كوكب المريخ، في إطار مهمة استكشاف المريخ، يُعد مثالاً واضحاً على أن تفوق دولة الإمارات على نفسها، بدخولها السباق العالمي لاستكشاف الفضاء مع الصين والولايات المتحدة، يشكل أيضاً جزءاً أصيلاً في رحلتها لتنويع اقتصادها مع التركيز على النمو طويل المدى.
وقال اندرو كامبل المدير التنفيذي لـ«براند فاينانس الشرق الأوسط»، إن الإمارات تتمتع بمستويات عالية من التأثير حيث حلت في المرتبة الـ 12 عالمياً في مؤشر التأثير متفوقة على غالبية الدول الأخرى ذات الحجم المماثل، مشيراً إلى الخطوة التاريخية التي اتخذتها دولة الإمارات بإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل - كأول دولة عربية خليجية.
وأضاف أن قوة العلامات التجارية ذات المستوى العالمي للدولة تسهم كذلك في قيادة التحول العالمي عبر الصناعات الخاصة بها، مثل «أدنوك» وابتكاراتها، وإنجاز «اتصالات» التي باتت أسرع شبكة على مستوى العالم، ومكانة موانئ دبي العالمية كشركة رائدة في مجال الخدمات اللوجستية لـ«طيران الإمارات» التي تجوب العالم ومعها علم دولة الإمارات، فضلاً عن استعداد الدولة لاستقبال العالم في معرض «إكسبو 2020 دبي».