يوسف البستنجي (أبوظبي) أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية عن إدراج صندوق «شيميرا ستاندرد آند بورز الإمارات لتعهدات الاستثمار الجماعي في الأوراق المالية القابلة للتحويل»، في الوقت الذي تجاوزت قيمة التداولات في أسواق المال بالدولة 1.3 مليار درهم أمس، وسط تحسن في الأسعار، ما قدم دعماً للمؤشرات الرئيسية للسوقين اللذين أغلقا في المنطقة «الخضراء».
وقال سوق أبوظبي في بيان صحفي اليوم إن الصندوق سيدرج وحداته ذات العائد الموزع في سوق أبوظبي للأوراق المالية، وهذا المنتج هو ثاني صندوق للمؤشرات المتداولة تطلقه «شيميرا» في منصة المنتجات الاستثمارية المتنوعة للسوق ويتيح للمستثمرين اغتنام فرص النمو في أبوظبي.
وأوضح السوق أن إدراج صندوق المؤشرات المتداولة الأحدث من «شيميرا كابيتال» يأتي استكمالاً للنسخة التي تحاكي المؤشر المتوافق مع الشريعة الإسلامية التي تم إدراجها في السوق خلال شهر يوليو الماضي.
ويشكّل صندوق المؤشرات المتداولة الجديد أداة استثمارية سائلة قابلة للاستبدال والتداول بشكل كامل.
ويتضمن هذا المؤشر أكبر الشركات من حيث القيمة السوقية في الدولة متيحاً للمستثمرين انكشافاً واسعاً على الاقتصاد الإماراتي.

أعلى عائدات
وقال معالي محمد علي الشرفاء الحمادي، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية: «يأتي هذا الإدراج الجديد ليؤكد مكانة السوق كواحد من أكثر الأسواق المالية تنافسيةً في المنطقة، الأمر الذي يوفر قيمةً أكبر للمصدرين فضلاً عن تحقيق مستثمريه أعلى عائدات الأرباح في الأسواق الناشئة.
وستعمل استراتيجيتنا على تعزيز عمق السوق وجذب مصادر جديدة للسيولة.
وسيواصل سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال السنوات القادمة، الاستفادة من البيئة التنظيمية الفريدة لأبوظبي، والبنية التحتية، والاستقرار لتحفيز النمو طويل الأجل في جميع أنحاء الإمارة، وتخطي ضعف القيمة السوقية خلال السنوات الثلاث المقبلة».

وجهة مفضلة للإدراج
ومن جهته قال سعيد حمد الظاهري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية «إن إدراج ثاني صناديق الاستثمار المتداولة لشركة شيميرا في سوق أبوظبي للأوراق المالية يتكامل مع الجهود المستمرة للسوق في تعزيز مستويات السيولة فيه».
وأضاف:«عملنا خلال العام الماضي على توسيع وتنويع باقة منتجاتنا وخدماتنا لتمكين المستثمرين من التحوط ضد المخاطر وتنفيذ استراتيجيات تداول متطورة.كما نجحنا في استقطاب العديد من عمليات الإدراج سواء في سوقنا الرئيسي أو منصة "السوق الثاني"، مما يدل على جاذبية سوق أبوظبي للأوراق المالية كوجهة مفضلة للإدراج».
وأوضح أن صندوق «شيميرا يوسيتس المتداول» يتبع الأطر الرقابية فائقة الجودة التي تنظم عمل صناديق الاستثمار ومديري الأصول في السوق، وسيتيح للمستثمرين الاستفادة من فرص ومقومات النمو الهائلة التي يتمتع بها اقتصاد أبوظبي.

الاستثمار الجماعي
إلى ذلك، قال سيد بصر شعيب رئيس مجلس إدارة شركة شيميرا كابيتال ليمتد، يأتي إدراج صندوق الاستثمار المتداول الجديد بنظام تعهدات الاستثمار الجماعي في الأوراق المالية القابلة للتحويل (يوسيتس)، في إطار استراتيجية متكاملة لتزويد المستثمرين بفرص غير مسبوقة للاستفادة من النمو الاقتصادي الجذاب في أسواق الإمارات.
وأشار إلى أن إطلاق صندوق الاستثمار المتداول الثاني من نوعه لشركة شيميرا كابيتال يعكس جهود الشركة لتوظيف التراخيص المتنوعة التي تحظى بها وبالتالي مواصلة دورها في تطوير مجال إدارة الأصول بالدولة.


ومن جهته قال سيف فكري الرئيس التنفيذي لشركة شيميرا كابيتال ليمتد، إن إطلاق الصندوق الجديد يأتي في أعقاب الإدراج الناجح لصندوق «شيميرا ستاندرد أند بورز الإمارات شريعة المتداول» خلال شهر يوليو 2020 حيث تجاوزت أصول الصندوق حاجز الـ50 مليون درهم إماراتي بحلول ديسمبر الماضي ليحتل بذلك المركز الثالث بين أكبر صناديق الأسهم المتداولة على مستوى أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وعلى صعيد متصل واصلت السيولة تدفقها على أسواق المال المحلية، ما دعم ارتفاع المؤشر العام لسوق العاصمة أبوظبي بنسبة 0.17٪ ليغلق عند مستوى 5671 نقطة، بعد أن شهدت الجلسة تداولات بلغت قيمتها 1.087 مليار درهم، فيما ارتفع المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 0.18٪ ليغلق عند مستوى 2547 نقطة، بعد تداولات بلغت قيمتها 244 مليون درهم.
وتركزت معظم التداولات في سوق العاصمة على أربعة أسهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية تصدرها بنك أبوظبي الأول بقيمة 270 مليون درهم، ثم شركة الدار العقارية بقيمة 265 مليون درهم والشركة العالمية القابضة بقيمة 165 مليون درهم واتصالات بقيمة 149 مليون درهم.
وفي سوق دبي المالي بلغت قيمة التداولات على سهم إعمار العقارية نحو 67 مليون درهم وبنك الإمارات دبي الوطني 29 مليون درهم.