دبي (الاتحاد) دشنت الشركة العالمية القابضة، منشأة جديدة في مدينة دبي الصناعية بتكلفة 200 مليون درهم لتصنيع وتخزين وتوزيع الأسماك والمأكولات البحرية.

  •  مريم المهيري تفتتح المنشأة الجديدة
    مريم المهيري تفتتح المنشأة الجديدة

 


وتتولى «أسماك» التابعة للشركة العالمية القابضة، إدارة المنشأة الجديدة التي تعد الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط، والهادفة إلى دعم تحقيق الأمن الغذائي في الإمارات، عبر توفير المنتجات لملايين العملاء في دولة الإمارات والمنطقة.

 


وافتتحت المنشأة الجديدة رسمياً، تزامناً مع انطلاق فعاليات معرض الخليج للأغذية «جلفود»، معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، بحضور صلاح عبدالله الريسي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع البيولوجي والأحياء المائية بالوكالة كممثل لمعالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير التغير المناخي والبيئة. كما حضر أيضاً سعود أبو الشوارب، مدير عام مدينة دبي الصناعية، وأعضاء الإدارة العليا لشركة «أسماك».

  • المنشأة الجديدة تديرها «أسماك»
    المنشأة الجديدة تديرها «أسماك»

 


60 ألف طن السعة الإنتاجية
وتقوم شركة «أسماك» بتصنيع 40 ألف طن من المأكولات البحرية سنوياً عبر المنشأة الجديدة، مع مخططات لزيادة السعة الإنتاجية إلى 60 ألف طن. وتظهر الإحصائيات أن الاستهلاك السنوي للمأكولات البحرية في الإمارات يبلغ حالياً نحو 270 ألف طن.

 

وتشكل الجهود والمبادرات المبذولة في تعزيز قدرة قطاع الاستزراع السمكي والأحياء المائية ركيزةً أساسية في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، خاصةً وأن استهلاك الشخص الواحد في دولة الإمارات يبلغ نحو 30 كجم سنوياً (بينما يصل متوسط استهلاك الدولي للفرد 20.5 كجم).

زيادة الاستثمارات في قطاعات استراتيجية

 

وقال مأمون عثمان، الرئيس التنفيذي لقطاع الأغذية في الشركة العالمية القابضة: «نحرص في الشركة العالمية القابضة على زيادة استثماراتنا في قطاعات ذات أهمية استراتيجية لدولة الإمارات، ونتوقع أن ينسجم نمونا المستقبلي بشكل وثيق مع الطموحات الاقتصادية للدولة. ولطالما تصدرت شركة أسماك مكانة إقليمية رائدة في قطاع الأسماك والمأكولات البحرية على مدى سنواتٍ عديدة، ونواصل التزامنا بإرساء معايير رائدة للقطاع على صعيد الجودة والنظافة والكفاءة. وتسهم منشأتنا الجديدة المتطورة في دعم المجتمع المحلي من المزارعين والموردين والمستهلكين، كما تتيح فرصاً واعدة للنمو مستقبلاً».

 

دعم الأمن الغذائي المدفوع بالابتكار 
من جانبه، قال سعود أبو الشوارب، مدير عام مدينة دبي الصناعية: «باعتبارنا أكبر مركز للتصنيع والخدمات اللوجستية في المنطقة، ورافداً أساسياً في تحقيق أهداف استراتيجية دبي الصناعية 2030، فإننا نواصل التزامنا بإرساء أسس بيئة تنافسية تدعم الأمن الغذائي المدفوع بالابتكار. ويسهم افتتاح المنشأة الجديدة لشركة أسماك في إضافة قيمة كبيرة إلى مدينة دبي الصناعية كما سيدعم تحقيق رؤية الإمارات المتمثّلة في بناء اقتصاد متنوع ومتنامي قائم على الابتكار. وبفضل موقعنا الاستراتيجي بالقرب من ميناء جبل علي ومطار آل مكتوم الدولي، المدعوم ببنية تحتية من الطراز العالمي تتيح إمكانية الوصول المباشر إلى الطرق السريعة الرئيسية التي تربط دولة الإمارات بالمنطقة، تكتسب مدينة دبي الصناعية زخماً كبيراً بوصفها منطقة أعمال حيوية، إذ تضم أكثر من 23.5 مليون قدم مربع من المساحات المخصصة لقطاع الأغذية والمشروبات كما توفر بيئة أعمال مرنة تتيح للشركات الوصول إلى ثلث سكان العالم في غضون ثماني ساعات».