دبي (الاتحاد)

ألقت معالي مريم المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، الكلمة الافتتاحية لقمة جلفود للابتكار 2021، حيث سلّطت الضوء على الاختبار الحقيقي الذي فرضته أزمة كوفيد-19 على دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأشارت معاليها إلى الإرادة السياسية التي ميّزت القيادة الإماراتية الرشيدة والخطة المدروسة التي وضعتها، وقدرتها على التواصل مع جميع الأطراف المعنية لتمكين الدولة من ضمان استمرارية الإمدادات الغذائية، وتوافر المنتجات بمختلف أنواعها في جميع منافذ التجزئة في الدولة طوال عام كامل زاخر بالتحديات.
أوضحت المهيري سُبل تحول دولة الإمارات إلى مركز رائد في مجال التكنولوجيا الزراعية، الأمر الذي أتاح للشركات إمكانية زراعة مُختلف أصناف المواد الغذائية داخل الدولة، بدءاً من الفاكهة والخضراوات، وصولاً إلى أسماك السلمون، دون الاستعانة بالمبيدات الحشرية.
وأضافت أنّ الانتقال لاعتماد التكنولوجيا الزراعية لم يكن نابعاً من الرغبة بتعزيز مستويات الاكتفاء الذاتي لدى الدولة فحسب، بل جاء مدفوعاً بتوجه نحو زيادة الخبرات في مجالات زراعة المنتجات في المناخ الجاف، إلى جانب استقطاب الشباب الإماراتي للمشاركة في هذا القطاع المزدهر.