أبوظبي (الاتحاد)

كرّم سوق أبوظبي للأوراق المالية طلبة كليات التقنية العليا الفائزين في مسابقة «مركز زايد للتميز والبحوث المالية»، والتي قدموا من خلالها أفكاراً وحلولاً مبتكرة حول التعاملات والأسواق المالية خلال مهرجان الشيخ زايد، حيث عقدت المسابقة لكافة طلبة برنامج إدارة الأعمال على مستوى مختلف فروع الكليات. 
وحصد المركز الأول بحث بعنوان: «تقييم المخاطر للمشاريع المتوسطة والصغيرة» للطالبة عليا الرميثي من كليات التقنية بأبوظبي، والمركز الثاني بحث بعنوان «التحليل المقارن لأداء العملات الرقمية» للطالبة نورة المدني كليات التقنية بدبي والمركز الثالث لبحث بعنوان «تأثير المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS) على تقلبات سوق أبوظبي للأوراق المالية» 
وتهدف المسابقة البحثية إلى رفع الوعي المالي لدى الطلبة، والتعاون في إنجاز بحوث تتعلق بالموارد المالية، حيث وصل إلى القائمة قبل النهائية 6 مشاريع بحثية، وتم اختيار أفضل ثلاثة منها وفق معايير أكاديمية محددة، وضمن لجنة تقييم مشتركة من كليات التقنية والسوق المالي وتكريم الفائزين.
وذكر الدكتور عبداللطيف الشامسي، مدير مجمع كليات التقنية العليا، أن الكليات حريصة على علاقات الشراكة التي تساهم في تعزيز قدرات ومهارات الطلبة، خاصة في القطاعات الحيوية ومنها القطاع المالي الذي يحظى بتطور مستمر ومتسارع مواكباً للتطور التكنولوجي، وأن التعاون مع سوق أبوظبي للأوراق المالية يساهم في إطلاع الطلبة عن قرب على القطاع المالي وخدماته وآلية عمل السوق المالي والتدريب على التداول افتراضياً، بالإضافة إلى التعرف إلى طبيعة التحديات التي يواجهها هذا القطاع وتمكينهم من المساهمة في تقديم حلول وأفكار مبتكرة لتلك التحديات، من خلال مشاريع بحثية تطبيقية مبنية على معرفة ومعايشة واقعية. 
 وثمن الدكتور الشامسي حرص سوق أبوظبي المالي على تشجيع الطلبة، وإثارة شغفهم بالقطاع المالي مهنئاً الطلبة على ما حققوه من تميز عكس قدراتهم المعرفية والبحثية.
 وبهذه المناسبة، قال سعيد حمد الظاهري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية: «يسرنا أن تثمر شراكتنا مع كليات التقنية العليا عن مثل هذه الأبحاث المبتكرة التي يقدمها الطلبة اليوم حول الأسواق المالية. ويعتبر التعاون مع المؤسسات التعليمية لتعزيز شفافية السوق، ونشر الثقافة المالية عنصراً محورياً في استراتيجيتنا لتحسين مستوى التعليم المتعلق بأسواق رأس المال في الإمارات، وزيادة الاهتمام بالاستثمار في هذه الأسواق، ورفع مستوى المعرفة المالية».