دبي (الاتحاد) في إطار التزامه المتواصل بتقديم تجربة مصرفية آمنة وموثوقة، تعاون بنك الإمارات دبي الوطني،  وشرطة دبي مع شركة «ليو بيرنت دبي» لإطلاق حملة تشمل مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وتهدف إلى مكافحة التصيد الاحتيالي، عبر توعية الجمهور بكيفية التعرف على المحتالين، وحماية أنفسهم من أساليب الاحتيال المختلفة. 
وتأتي الجهود الجديدة في أعقاب نجاح مقطع الفيديو السابق لحملة #أمّن_حسابك الذي أطلقه بنك الإمارات دبي الوطني على أنغام أغنية بوب شهيرة ومحبوبة تم تعديل كلماتها لتجتذب العملاء بطريقة ممتعة وبسيطة وتبقى عالقة في أذهانهم. وتفاعل العملاء مع الفيديو عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يؤكد على تأثير الرسائل الفكاهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ودورها في تعزيز الوعي بالقضايا الخطيرة.
وخصص بنك الإمارات دبي الوطني حصة كبيرة من مبلغ المليار الدرهم الذي رصده لمسيرته التحول الرقمي، بهدف تعزيز بنيته التحتية وعملياته الرقمية وأنشطة البحث والتحليل، ويعمل باستمرار على تطوير برامج ومنتجات وحلول توفر للعملاء حماية أفضل أثناء إجراء المعاملات المصرفية الرقمية. 
ويواجه القطاع المصرفي حول العالم ارتفاعاً متزايداً في عدد وتنوع طرق الجرائم الإلكترونية على مدار الأعوام القليلة الماضية. 
وارتفع متوسط تكلفة تلك الجرائم في القطاع المصرفي على مستوى العالم لتصل إلى 18.5 مليون دولار أميركي في عام 2019. 
وفي عام 2020، حذرت العديد من الهيئات في دولة الإمارات العربية المتحدة أفراد المجتمع من زيادة انتشار عمليات الاحتيال عبر الإنترنت في أعقاب تفشي جائحة كوفيد-19.