حسام عبدالنبي (دبي)

افتتحت مجموعة بترول الإمارات الوطنية «اينوك»، رسمياً محطة الخدمة المستقبلية بتصميم مبتكر في موقع «إكسبو 2020» كأول محطة خدمة في العالم تحظى بالتصنيف البلاتيني في «الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة» (LEED)، وهو النظام العالمي لتصنيفات البناء من «المجلس الأميركي للأبنية الخضراء». وجاء افتتاح المحطة الجديدة لكون «اينوك» شريك الطاقة المتكاملة لـ«إكسبو 2020 دبي»، ومن أجل أن تساهم المحطة في دعم الاحتياجات اللوجستية لأسطول مركبات «إكسبو 2020» قبل انطلاق الحدث العالمي المرتقب، بالإضافة إلى توفير الخدمات للجمهور في «دستركت 2020»، المشروع الحضري المتكامل الذي يتميز بموقع سهل الوصول إليه، والذي سيكون جزءاً من الإرث الفعلي لـ«إكسبو» بعد انتهاء فعالياته في 31 مارس 2022.
وقال سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة «اينوك»، إن التصنيف البلاتيني في «الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة» (LEED)، يتحقق من مراعاة التصاميم والمباني لعوامل تحسين الأداء استناداً إلى مجموعة مقاييس منها توفير الطاقة وكفاءة استهلاك المياه وانبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون وغيرها، كاشفاً عن أن «اينوك» تفوقت على الاشتراطات كافة، بإحرازها 93 نقطة، لتصبح محطة خدمة «اينوك» الجديدة أول محطة خدمة في العالم تحظى بالتصنيف البلاتيني.
وأكد الفلاسي، خلال مؤتمر صحفي عقد في موقع محطة الخدمة المستقبلية، أن محطة الخدمة استوحت تصميمها من التراث الغني لدولة الإمارات، متمثلاً في شكل شجرة الغاف التي تمثّل رمزاً وطنياً.
وأعلن أن المحطة الجديدة تعتبر هذه أول محطة في المنطقة تضم توربينات توليد الطاقة الكهربائية من الرياح، في حين تم إنشاء مظلتها باستخدام ألياف الكربون، بما يتوّج إنجازاً مبتكراً في قطاع بيع الوقود بالتجزئة.
وأضاف أن إطلاق محطة الخدمة المستقبلية يأتي ليسهم في تعزيز حضور «إينوك» المتميز في «إكسبو دبي»، فهي محطة متكاملة تعتمد على تقنيات المستقبل وتجمع بين وسائل عدة لتوليد الطاقة، منوهاً بأن محطة الخدمة تصنف أيضاً الأولى من نوعها في العالم التي تسخّر قدرات الطاقة المتجددة باعتبارها نقطة انطلاق نحو مرحلة جديدة تستشرف مستقبل قطاع بيع الوقود بالتجزئة.
ومن جهته، استعرض زيد عبد الرحمن القفيدي، المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في مجموعة «اينوك» مميزات محطة الخدمة المستقبلية، فأوضح أن هيكل المحطة شيّد باستخدام 43 ألف متر مربع من ألياف الكربون (تعادل 37 طن) وهي مادة خفيفة صديقة للبيئة تعادل قوتها ثلاثة أمثال قوة الصلب فيما هي أخف منه وزناً بخمس مرات.
وقال إن الهيكل صُمم باستخدام 133 إطاراً على شكل أوراق شجرة الغاف، تتوسطها مادة إيثيلين رباعي فلورو الإيثيلين المبتكرة والمقاومة للتآكل والتي تتيح وصول الضوء الطبيعي وتوفّر 100% حماية من الأشعة فوق البنفسجية، مُضاءة بأكثر من 3800 ضوء بتقنية الإنارة بالصمامات الثنائية الباعثة للضوء LED، مشيراً إلى أنه تم تشييد الهياكل التسعة التي تدعم المحطة باستخدام 22.500 متر مربع أخرى من ألياف الكربون.
وذكر القفيدي، أنه لإدخال تقنيات توليد الطاقة المتجددة وتعزيز كفاءة الطاقة في المحطة، تم تركيب 283 لوحاً للطاقة الشمسية لتوليد 143 ميغاواط/ساعة من الطاقة الشمسية سنوياً، إضافةً إلى توربينات رياح بحجم 25 متراً لتوليد 12.7 ميغاواط/ساعة من طاقة الرياح سنوياً، مبيناً أن هذه الخطوة تأتي في أعقاب قرار مجموعة اينوك بتوظيف الطاقة النظيفة لتزويد شبكة محطاتها بالطاقة الكهربائية، وذلك بما ينسجم مع أهداف استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050.
وكشف القفيدي، عن تخصيص أنظمة متطورة في المحطة الجديدة بهدف تحسين كفاءة الحفاظ على الطاقة في المحطة، مثل استخدام تقنيات ترشيح الكربون لتدوير مياه الصرف وإعادة استخدامها في الري، وبالتالي تقليل هدر المياه بشكل كبير.