حسام عبدالنبي (دبي)

اعتادت دولة الإمارات على إيجاد الكيانات العملاقة، ولذا ظهرت مجموعة «بنك الإمارات دبي الوطني» كأكبر مجموعة مصرفية في الشرق الأوسط من حيث الأصول، بعد نجاح أكبر عملية دمج مصرفية في المنطقة وأول عملية دمج في القطاع المصرفي في الدولة عند اندماج بنكي «الإمارات»، و«دبي الوطني». ومنذ إتمام عملية توحيد الأعمال بنجاح وإطلاق الهوية المؤسسية الجديدة الخاصة بالبنك في 21 نوفمبر 2009، شارك «الإمارات دبي الوطني» بفعالية في الطفرة الاقتصادية التي شهدتها الدولة عبر تمويل المئات من المشاريع العملاقة في الدولة، وكذلك توفير الدعم للعملاء من الشركات والأفراد.
كما نجح البنك في التوسع خارجياً في 12 دولة، وهي مصر والهند وتركيا والمملكة العربية السعودية وسنغافورة والمملكة المتحدة والنمسا وألمانيا والبحرين وروسيا، ولديه مكاتب تمثيلية في الصين وإندونيسيا.

دعم العملاء
ساهم «بنك الإمارات دبي الوطني» بفعالية في خطة الدعم الاقتصادي الشاملة والموجهة التي أطلقها المصرف المركزي لمساعدة ومؤازرة العملاء والبنوك في الأوقات الصعبة التي نتجت عن جائحة «كوفيد- 19»، حيث قدم دعمه المتمثل في تأجيل سداد الدفعات إلى أكثر من 103 آلاف عميل في دولة الإمارات.
وعن واقع البنك في الوقت الحالي، فتشير أحدث البيانات المالية إلى أن إجمالي الأصول بلغ 698 مليار درهم في نهاية عام 2020 وبزيادة بنسبة 2% عن عام 2019، في حين بلغت قروض العملاء 444 مليار درهم، وإجمالي الودائع 464 مليار درهم.
ويعد «الإمارات دبي الوطني» من أكثر البنوك العاملة في الدولة حرصاً على التطور الرقمي، وأكثرها من حيث الميزانيات المخصصة للتحول الرقمي، ولذلك فقد نجح البنك في تحقيق زخم متزايد في الاستخدام الرقمي، ليستقطب حالياً أكثر من ثلاثة أرباع عملاء إدارة الأعمال المصرفية للأفراد وإدارة الثروات، ويتم إنجاز 85% من معاملات الدفع بالبطاقة في نقاط البيع من دون تلامس، فضلاً عن إدخال مزيد من التحسينات على قدرات تطبيق الهاتف المتحرك والإنترنت، وهو ما يجعل من السهل على العملاء الاشتراك عن طريق القنوات الرقمية للاستفادة من المنتجات والخدمات الجديدة.

منصة رقمية
واتخذ «الإمارات دبي الوطني» خطوة سباقة تمثلت في طرح منصة «.Liv»، كمنصة للخدمات المصرفية الرقمية التي تواكب احتياجات جيل الألفية، لتنمو شبكة عملائها إلى أكثر من 400 ألف عميل في دولة الإمارات، مع توسيع نطاق حضورها إلى المملكة العربية السعودية.
كما تم طرح البنك الرقمي للأعمال (E20.) في السوق والمصمم ليتيح للشركات الناشئة ورواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة تلبية احتياجاتها المصرفية بسهولة وملاءمة عبر تطبيق للهاتف المتحرك.
أما عن تواجد البنك وانتشاره جغرافياً، فتضم شبكة فروع البنك حالياً 915 فرعاً، إضافة إلى 4029 جهاز صراف آلي وجهاز إيداع فوري في الدولة والخارج، ويعتبر البنك اللاعب الرئيسي في مجال الأعمال المصرفية للشركات والأفراد في الدولة، ويقوم بتقديم خدماته في مجال الأعمال المصرفية الإسلامية والأعمال المصرفية الاستثمارية والأعمال المصرفية الخاصة وإدارة الأصول والأسواق العالمية والخزينة وعمليات الوساطة. وبصفته الشريك المصرفي الرسمي لمعرض إكسبو 2020 دبي، يتطلع البنك إلى لعب الدور المنوط به لإبراز ثقافة الابتكار والتسامح والفخر المتأصلة في دولة الإمارات، من خلال الترحيب بالوفود المشاركة والزوار من مختلف أنحاء العالم.

جوائز مصرفية
حصد «الإمارات دبي الوطني» جوائز عدة على مدار تاريخه ومنها حصول البنك على جائزة «أفضل بنك في دولة الإمارات للعام 2020» للسنة السادسة، وجائزة «أفضل بنك في الشرق الأوسط للعام 2020» للمرة الثالثة، والمقدمة من قبل مجلة «ذي بانكر»، وذلك تقديراً لجهود البنك في الاستجابة للجائحة العالمية وتداعياتها في المنطقة ومنهجيته الرائدة للابتكار في تقديم الخدمات المصرفية الرقمية.
بالإضافة إلى ذلك، تم تصنيف بنك الإمارات دبي الوطني على أنه «أقوى بنك في دولة الإمارات» و«خامس أقوى بنك في الشرق الأوسط» ضمن قائمة مجلة «ذا آسيان بانكر» لتصنيفات أكبر وأقوى 500 بنك.