سيد الحجار (أبوظبي)

حققت شركة الدار العقارية مبيعات في المشاريع التطويرية بقيمة 20.2 مليار درهم، منذ عام 2015، وحتى نهاية العام 2020، مع مواصلة الشركة تحقيق مبيعات قوية خلال العام الماضي بلغت 3.63 مليار درهم، لتسجل بذلك ثاني أعلى مبيعات سنوية خلال 6 أعوام.
وسجلت «الدار» مبيعات بقيمة 3 مليارات درهم عام 2015، ثم 3.5 مليار في 2016، و3.5 مليار في 2017، و2.6 مليار في 2018، قبل أن ترتفع إلى 4 مليارات درهم في 2019.
وقال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية لـ«الاتحاد»، إن تحقيق الشركة مبيعات قوية بلغت 3.63 مليار درهم، خلال العام الماضي، رغم التحديات المرتبطة بتداعيات فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» يعكس استمرار ثقة المستثمرين في الركائز الأساسية للقطاع العقاري في أبوظبي، وفي مشاريع «الدار».
ولفت إلى تسجيل ارتفاع قوي في الطلب على الوحدات السكنية بمشاريع «ووترز أج»، و«ممشى السعديات» و«جزيرة ناريل»، موضحاً أن توسع الشركة في التسويق الإلكتروني مع إطلاق العديد من الحلول الرقمية والجولات الافتراضية، أسهم في تعزيز المبيعات، خلال عام 2020 بالرغم من القيود المفروضة على التنقل بسبب الجائحة.

  • الشركة أطلقت مبادرات لدعم تعافي القطاع العقاري من تداعيات الجائحة  (الاتحاد)
    الشركة أطلقت مبادرات لدعم تعافي القطاع العقاري من تداعيات الجائحة (الاتحاد)

وأوضح أن العام الماضي شهد إطلاق الشركة للعديد من المبادرات والإجراءات لدعم تعافي القطاع العقاري من تداعيات جائحة كوفيد- 19، حيث تم إطلاق سلسلة من البرامج بقيمة 190 مليون درهم، تضمنت تسهيل التزامات الإيجار حتى نهاية عام 2020، والتنسيق الوثيق مع المؤسسات المالية الرائدة في أبوظبي لتزويد العملاء الحاليين والجدد بحلول تمويل مرنة، تسهّل عليهم سداد التزامات الدفع المقبلة والنهائية، والإعفاء من جميع الرسوم الإدارية المستحقة للدار، بما في ذلك رسوم نقل الملكية ورسوم التأخر في السداد، خلال عام 2020.
وأشار الذيابي إلى الإطلاق الناجح لمشروع نويا السكني في جزيرة ياس، والذي حقق مبيعات بقيمة مليار درهم، موضحا أن إطلاق المشروع، الذي يضم 510 وحدات تتنوع بين الفيلات ومنازل تاون هاوس، جاء بعد دراسة «الدار» للمتغيرات الجديدة التي فرضتها أزمة كورونا على متطلبات السكن، وتوجهات الشراء والطلب على المنتجات العقارية بعد «كورونا».
وبلغت مبيعات المشاريع التطويرية في الربع الرابع من العام الماضي 1.59 مليار درهم بارتفاع نسبته 65% على أساس سنوي، وجاءت هذه المبيعات القياسية مدفوعةً بالطلب القوي على مشاريع التطوير الراقية في الوجهات الرئيسة على جزيرتي السعديات وياس، وفي مقدمتها مشروع «نويا» الذي تم إطلاقه وبيعه بالكامل خلال شهر نوفمبر الماضي.

وأكد الذيابي أنه من المتوقع تحقيق نمو كبير في أعمال إدارة المشاريع التطويرية التابعة لأطراف خارجية من خلال الاتفاقية التي تم توقيعها مع حكومة أبوظبي في الربع الرابع 2020 لإدارة مشاريع حكومية رأسمالية بقيمة 40 مليار درهم، علماً أن انتقال إدارة هذه المشاريع إلى الدار سيبدأ في الربع الأول 2021، ويشمل ذلك برنامج النفقات الرأسمالية الحالية للشركة بقيمة 5 مليارات درهم، وعقود البنية التحتية الحكومية الحالية بقيمة 5 مليارات درهم أيضاً.
وفي أكتوبر 2020، تم توقيع شركة أبوظبي التنموية القابضة «القابضة» (ADQ) وشركة الدار العقارية «الدار» مذكرة تفاهم، تتولى «الدار» بموجبها إدارة وتنفيذ مشاريع رئيسة لحكومة أبوظبي بقيمة إجمالية تقارب 30 مليار درهم، أكبرها مشروع «مدينة الرياض»، ومشروع «شمال بني ياس»، بالإضافة إلى مشاريع أخرى في منطقتي العين والظفرة، والتي تضم مجتمعة عند الانتهاء من تطويرها نحو 25 ألف قطعة أرض وفيلا للمواطنين، بالإضافة إلى البنية التحتية المرتبطة بها.
كما يتضمن إطار العمل المعتمد تولي شركة «الدار» الإشراف الإداري على مشاريع شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» بقيمة 10 مليارات درهم وفي مجالات التعليم والرعاية الصحية والبنية التحتية والخدمات الاجتماعية وإدارة المرافق.