حسونة الطيب (أبوظبي)

من الطاقة المتجددة ووسائل المواصلات الخضراء، إلى تخزين الطاقة وعمليات التدفئة بالكهرباء، تجاوزت الاستثمارات العالمية، في الأصول التي تتميز بانخفاض انبعاثات الكربون، أرقاماً غير مسبوقة في 2020. وبلغت تلك الاستثمارات، 501.3 مليار دولار، بزيادة قدرها %9 عن العام 2019، رغم ما ألحقه انتشار وباء كوفيد-19، من ضرر بالاقتصاد العالمي. وتشير تقديرات بعض خبراء القطاع، إلى استثمار الحكومات والشركات والأسر، نحو 303.5 مليار دولار في مبيعات جديدة للطاقة المتجددة في 2020، بزيادة بلغت %2، مدفوعة بأكبر مشاريع للطاقة الشمسية على الإطلاق، بجانب زيادة في استثمارات طاقة الرياح قدرها 50 مليار دولار.
كما تقدر الاستثمارات في السيارات الكهربائية ومحطات الشحن المتعلقة بها بنحو 28%، مسجلة رقماً قياسياً جديداً وصل إلى 139 مليار دولار، بحسب موقع أويل برايس. وناهزت استثمارات مضخات التدفئة التي تتسم بكفاءة الطاقة، 50.8 مليار دولار، بزيادة قدرها 12%، في حين تقدر الاستثمارات في تقنيات محطات تخزين الطاقة الثابتة مثل البطاريات، بـ3.6 مليار دولار، متساوية مع ما تم في 2019.
وارتفعت الاستثمارات العالمية في احتجاز وتخزين الكربون، بنحو ثلاث مرات لتصل إلى 3 مليارات دولار وفي الهيدروجين 1.5 مليار دولار، متراجعة 20%، رغم تسجيلها لثاني أكبر رقم حتى الآن. وبحسب التقارير الواردة من بلومبيرج لتمويل الطاقة الجديدة، تستحوذ أوروبا، على الحصة الأكبر من استثمارات الطاقة العالمية، التي تقدر بنحو 166.2 مليار دولار، بزيادة 67% والصين بنحو 134.8 مليار دولار، متراجعة بنسبة قدرها 12% وأميركا 85.3 مليار دولار بانخفاض بلغ 11%. وساهمت المبيعات القياسية للسيارات الكهربائية، وأفضل عام لاستثمارات الطاقة المتجددة منذ 2012، في الأداء القوي لأوروبا.
وساعد انخفاض تكاليف رأس المال، في إمكانية تسجيل أرقام قياسية على صعيدي الطاقة الشمسية 132 جيجا واط والرياح بنحو 73 جيجا واط. وتضمن إجمالي استثمارات الطاقة المتجددة، قفزة بنحو 56% في تمويلات مشاريع طاقة الرياح البحرية، لنحو 50 مليار دولار، بما في ذلك أكبر صفقة في هذا القطاع الفرعي، التي بلغت 8.3 مليار دولار لمشروع دوجر بنك في منطقة بحر الشمال بالمملكة المتحدة، بسعة توليد تصل لنحو 2.5 جيجا واط.
كما شهد العام أيضاً، تسجيل أكبر عملية تمويل لمشروع مزرعة شمسية واحدة فقط على الإطلاق في منطقة الظفرة بالإمارات، بسعة توليد قدرها 2 جيجا واط وتكلفة بنحو 1.1 مليار دولار. وعموماً، ارتفعت استثمارات الطاقة الشمسية، 12% عند 148.6 مليار دولار، بينما تراجعت استثمارات طاقة الرياح البحرية منها والبرية، بنسبة قدرها 6% لنحو 142.7 مليار دولار، وكذلك انخفضت استثمارات طاقة الكتلة والمُولدة من النفايات، 3% لنحو 10 مليارات دولار.
وقياساً على المناطق، زادت استثمارات سعة الطاقة المتجددة في أوروبا، 52% إلى 81.8 مليار دولار، مسجلة أعلى رقم لها منذ 2012، لتقترب من الصين عند 83.6 مليار دولار، التي تراجعت بنحو 12%. كما تراجعت هذه الاستثمارات في أميركا، بنحو 20% لنحو 49.3 مليار دولار، في حين سجلت الهند تراجعاً قدره 36% إلى 6.2 مليار دولار. وارتفعت استثمارات الطاقة المتجددة في اليابان، 10% لنحو 19.3 مليار دولار وبنحو 17% في المملكة المتحدة إلى 16.2 مليار دولار، وبنحو 221% في هولندا لنحو 14.3 مليار دولار.
كما ارتفعت في إسبانيا 16% عند 10 مليارات دولار والبرازيل بنحو 23% عند 8.7 مليار دولار وفرنسا 38% لنحو 7.3 مليار دولار.
ونجحت الأسواق العامة وشركات رأس المال الاستثماري والملكية الخاصة، في جمع نحو 20 مليار دولار في 2020، من خلال إصدار أسهم في الأسواق العامة، بزيادة قدرها 249% بالمقارنة مع 2019.