رشا طبيله (أبوظبي)
كشف محمد البكري نائب الرئيس الإقليمي لأفريقيا والشرق الأوسط في الاتحاد الدولي للنقل الجوي "اياتا"، عن أن إطلاق وثيقة اياتا الإلكترونية للسفر ستكون في مارس المقبل، حيث يتم في الوقت الراهن إفراد الاختبارات الفعلية للوثيقة بالتعاون مع شركات طيران في منطقة الشرق الأوسط وهي الاتحاد للطيران وطيران الإمارات والقطرية.

  • محمد البكري
    محمد البكري

 


وأضاف البكري في جلسة صحفية افتراضية اليوم حول أداء قطاع الطيران بالمنطقة في ظل جائحة كوفيد- 19، أنه بعد الإصدار الأول للوثيقة في مارس المقبل سيتكرر تنفيذ إصدار آخر في شهر أبريل سيضم إضافات وتطورات أخرى وجديدة.
وبين البكري أن وثيقة السفر الإلكترونية ستدعم عملية إعادة فتح الحدود وتشغيل قطاع الطيران بشكل آمن فهي ترتكز على أمن المعلومات وسهولة الاستخدام والتحقق من المعلومات، فهي أداة آمنة تضم معلومات صحية موثقة متعلقة بالمسافر مثل الفحوص واللقاحات، ما يدعم ويسرع من إعادة تشغيل قطاع الطيران، فالحلول الرقمية تعد أمراً في غاية الأهمية، ومن الضروري أن تقوم جميع الحكومات وشركات الطيران في تبنيها بدلاً من الإجراءات الورقية التقليدية.


الأداء العالمي
قال البكري "شهد العام 2020 تحدياً غير مسبوق لقطاع الطيران من حدود مغلقة وضوابط وقيود صارمة على السفر، حيث تراجع طلب المسافرين على السفر الدولي بنسبة كبيرة بلغت 76٪ مقارنة بعام 2019 أي أسرع بثماني مرات من السنة التي أعقبت هجمات الحادي عشر من سبتمبر، والتي تعتبر أشد أزمة خاضها قطاع الطيران قبل عام 2020".
وأضاف "انخفضت السعة التشغيلية بنسبة 68.1٪ وانخفض عامل الحمولة بنسبة 19.2 نقطة مئوية إلى 62.8٪. بينما انخفضت حجوزات السفر المستقبلي في يناير 2021 بنسبة 70٪ مقارنة بالعام الماضي ، ما زاد من الضغط المالي على شركات الطيران وبما يؤثر على توقيت التعافي المتوقع للقطاع"،
وفيما يتعلق بالشحن الجوي ، قال البكري "انخفض الطلب العالمي على الشحن الجوي في عام 2020 بنسبة 10.6٪ عن مستويات عام 2019 وتقلصت السعة العالمية المتاحة بنسبة 23.3٪ في عام 2020 مقارنة بعام 2019".
وأضاف "بسبب نقص السعة المتاحة ، ارتفعت عوامل حمولة البضائع بنسبة 7.7٪ في عام 2020. وساهم ذلك في زيادة العائدات والإيرادات ، ودعم شركات الطيران في مواجهة الانهيار في العائدات من نقل المسافرين".

الشرق الأوسط
وقال البكري "سجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط أكبر انخفاض في الطلب الدولي على السفر في عام 2020 بتراجع 72.9٪ بسبب اعتمادها على المسارات الدولية طويلة المدى ، والتي لا تزال مغلقة إلى حد كبير".
وأضاف " انخفضت السعة السنوية بنسبة 63.9٪ وانخفض عامل الحمولة بنسبة 18.9 نقطة مئوية إلى 57.3٪. وانخفضت حركة المرور الجوية في ديسمبر بنسبة 82.6٪ مقارنة بشهر ديسمبر 2019 ، لتحسن من انخفاض بنسبة 86.1٪ في نوفمبر".
أما بالنسبة للشحن الجوي بالمنطقة، فسجلت شركات النقل الجوية في الشرق الأوسط انخفاضاً في الطلب بنسبة 9.5٪ في عام 2020 مقارنة بعام 2019 وهبوطاً في السعة بنسبة 20.9٪ .
وأوضح البكري "رغم ذلك، وبعد تباطؤ طفيف في التعافي في نوفمبر ، كان أداء شركات النقل في المنطقة جيداً في ديسمبر ، حيث سجلت زيادة بنسبة 2.3٪ في الطلب الدولي".
واستلمت شركات الطيران في الشرق الأوسط طائرات أقل بنسبة 44٪ في عام 2020 مقارنة بالعام الماضي.

توقعات 2021

أشارت توقعات "اياتا" الأساسية لعام 2021 إلى تحسن بنسبة 50.4٪ عن الطلب العالمي على السفر في عام 2020 والذي من شأنه رفع مستويات الصناعة إلى 50.6٪ من مستويات عام 2019 أي قبل الجائحة.
وقال البكري " لكن في المقابل يوجد خطر شديد على هذه التوقعات في حال استمرت قيود السفر والتي تضعها الحكومات كاستجابة لمتحورات فيروس كورونا الجديدة، وبالتالي يمكن أن يقتصر تحسن الطلب على 13٪ فقط فوق مستويات 2020.