مصطفى عبد العظيم (دبي)

توقعت مؤسسة أو إيه جي، ارتفاع السعة المقعدية لشركات الطيران العاملة في مطارات دولة الإمارات خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير2021 بنسبة 4.8% لتصل إلى 602 ألف و841 مقعداً، مقارنة مع 575 ألفاً و106 مقاعد للأسبوع الأخير من شهر يناير الماضي.
وأفاد التقرير الأسبوعي للمؤسسة الدولية المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، بأن إجمالي السعة المقعدية في الدولة بلغ خلال شهر يناير 2021 نحو 2.9 مليون مقعد، متوقعة ارتفاعه بنهاية الأسبوع الأول من فبراير إلى 3.48 مليون مقعد.
وتوقعت البيانات أن تشغل شركات الطيران في الإمارات نحو 2525 رحلة جوية خلال الأسبوع الأول من فبراير، مقارنة مع 2391 رحلة خلال الأسبوع الأخير من شهر يناير، مشيرة إلى أن إجمالي عدد الرحلات التي تم تشغيلها خلال الفترة من 28 ديسمبر 2020 وحتى 25 يناير 2021 بلغت 11 ألفاً و911 رحلة، ترتفع إلى 14 ألفاً و436 رحلة حتى 8 فبراير الجاري، في حال لم يتم إلغاء أو تعليق رحلات بشكل مفاجئ في ظل القرارات التي تتخذها الدول لاحتواء جائحة كوفيد-19.
وأشارت البيانات إلى انخفاض محدود في السعة المقعدية لشركات الطيران في العالم خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير بلغت نسبته 0.6%، لتصل إلى أكثر من 51 مليون مقعد، وهو العدد الذي مازال أقل بنسبة 52.2% السعة المقعدية للقطاع في يناير 2020 والبالغة 106 ملايين و713 ألف مقعد.
وعلى صعيد منطقة الشرق الأوسط، تحسنت السعة المقعدية لشركات الطيران في المنطقة، خلال الأسبوع الأول من فبراير بنسبة 3.2% لتصل إلى 2.23 مليون مقعد، مقارنة مع 2.16 مليون مقعد في الأسبوع الأخير من شهر يناير الماضي. وبحسب البيانات، استحوذت دولة الإمارات على 26.98% من السعة المقعدية في منطقة الشرق الأوسط، خلال الأسبوع الأول من فبراير 2021.
وقالت المؤسسة في تقريرها: إن أداء القطاع، خلال شهر يناير الماضي جاء مخيباً للتوقعات المتفائلة من قبل قادة الصناعة وتطلعاتهم إلى الوصول بالسعة المقعدية إلى قرابة 500 مليون مقعد خلال الربع الأول من العام 2021، لكن استمرت الضغوط جاثمة على الصناعة.
وأوضح التقرير أنه مع بداية شهر يناير الماضي، كانت التوقعات تشير إلى أن هناك حوالي 264.7 مليون مقعد مقرر، لكن بحلول نهاية الشهر انخفض هذا الرقم إلى 246.5 مليون، مسجلاً تراجعاً بنسبة 7%، وذلك بعد أن شهدت الأيام الأخيرة من شهر يناير فرض قيود جديدة على السفر في كندا وبيرث وفرنسا، وكذلك بريطانيا التي أثرت بشكل مباشر على السعة المقعدية للرحلات الدولية في دولة الإمارات، 
وفي وقت سابق من الأسبوع، أوقف عدد من شركات النقل الكندية جميع الخدمات تقريباً حتى نهاية شهر مارس. ورغم ذلك، توقع التقرير أن تتحسن الأمور في شهر فبراير، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من أن السعة المقعدية المجدولة لهذا الشهر تبدو منخفضة مقارنة بشهر يناير، ولكن عند قياسها على أساس يومي تكون في الواقع مشابهة جداً لشهر يناير عند حوالي 7.9 مليون مقعد في اليوم.