أبوظبي (الاتحاد)

حققت «الاتحاد للشحن»، ذراع عمليات الشحن والخدمات اللوجستية التابعة لمجموعة الاتحاد للطيران التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، نسبة 87% من حيث مؤشر الأداء في الوقت المحدد خلال عام 2020، ليتخطى نسبة الـ85% المحددة مسبقاً وبالرغم من الزيادة الملحوظة في استغلال رحلات الطيران.
وحافظت الشركة الحائزة العديد من الجوائز على سجلها المتميز في مؤشر الالتزام بالتسليم حسب الوعد خلال العام، لتتجاوز نسبة 85%، وهو هدفها المقرر سابقاً، ما يبرهن على كفاءة أداء عمليات التسليم في الوقت المحدد. وقال مارتن درو، نائب أول الرئيس لشؤون المبيعات والشحن في مجموعة الاتحاد للطيران: «تثبت هذه النتائج السنوية الممتازة لمؤشرات الأداء الرئيسة المتمثلة بالأداء في الوقت المحدد والتسليم، حسب الوعد موثوقية خدمات الشحن التي تقدمها (الاتحاد للشحن). ويشكل الانضباط في مواعيد الرحلات عاملاً مهماً عند نقل البضائع الحساسة للوقت، كالأدوية والمواد سريعة التلف، لضمان الحفاظ على جودتها وفعاليتها حتى وصولها للعملاء».
ويتم تقييم مدى الالتزام بالتسليم حسب الوعد باستخدام نظام Cargo iQ الخاصّ بالاتحاد الدولي للنقل الجوي الذي تعتبر الاتحاد للشحن عضواً معتمداً فيه، حيث يراقب النظام محطات الشحن الرئيسية على طول الرحلة، ويحدد النقطة التي يتمّ عندها إخطار العميل بجاهزية الشحنة للتسلم.
وكان الأداء القوي لـ«الاتحاد للشحن» في عام 2020 مدعوماً بشبكتها العالمية والواسعة للنقل البري، التي تتضمن 150 محطة في الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا وأميركا الشمالية واليابان والهند وأستراليا. من جانبه، قال بدر العلي، مدير تجاري أول الإمارات والشرق الأوسط وتأجير طائرات الشحن في «الاتحاد للشحن»: «تتيح شبكة النقل البري الواسعة التي تشغلها (الاتحاد للشحن) لمختلف العملاء الوصول إلى الأسواق غير المتصلة بعد بشبكة النقل الجوي. وحققت خدمات النقل البري أداءً مميزاً، خاصةً في أوروبا وشمال أفريقيا في عام 2020، حيث سُجلت خلال الشهور العشرة الأولى من العام 15.119 عملية نقل بالشاحنات، بمعدل أكثر من 350 رحلة أسبوعياً».
واختتم العلي: ستوسع الشركة حلول التتبع لتوفير شفافية أكبر للشحنات في الموقع أمام العملاء وضمان سلامة المنتج.
وبالاستناد إلى التحليلات المعمّقة والقائمة على البيانات لضمان اتخاذ قرارات مدروسة بسرعة أكبر، ستؤدي تحسينات أعمال الاتحاد للشحن إلى تقديم خدمات مُطوّرة في السوق بشكل أسرع مع ضمان الكفاءة المثلى من حيث التكلفة بالنسبة للشركة ولعملائها الأوفياء.