دبي (الاتحاد)

وقّعت «سمارت سولوشن لوجستكس»، الذراع اللوجستية لموانئ دبي العالمية، اتفاقية مع شركة «ألالوف» اللوجستية ومقرها إسرائيل، لتعزيز الخدمات اللوجستية وعمليات الشحن في دولة الإمارات وإسرائيل، وتمكين تبادل البضائع والسلع بين المراكز التجارية الرئيسة على المستويين الثنائي والإقليمي.
وبفضل موقعها الاستراتيجي في ميناء جبل علي بدبي، تقدم «سمارت سولوشن لوجستيكس» حلولاً لوجستية خاصة بالحاويات، مدعومة بشبكتها العالمية من الموانئ والمحطات، والتي تساعد عملاءها من الشركات على ربط سلاسل الإمداد الخاصة بهم مع أي مكان في العالم، مستفيدة من بنية أنظمة التكنولوجيا المتطورة، ومجموعة متنوعة من وسائط النقل.
ويعد قطاع الشحن والخدمات اللوجستية أحد أهم القطاعات الاقتصادية في دولة الإمارات، بتحقيقه نمواً مطرداً من خلال الاستثمار المستمر في تعزيز القدرات الوطنية في هذا المجال، وإبرام شراكات إقليمية ودولية أسهمت في دفع وتيرة نموه؛ متجاوزاً قطاعات اقتصادية رئيسة أخرى، ليكون بذلك أحد ممكنات نهج التنويع الاقتصادي في الدولة. ووفقاً للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، بلغ الناتج الإجمالي عام 2018 لقطاع الخدمات اللوجستية 219 مليار درهم، ومن المتوقع أن تصل مساهمة القطاع إلى نسبة 8% في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات عام 2021.
وقال ألبرت كراك، المدير التنفيذي للعمليات في سمارت سولوشن لوجستيكس: «حققنا قفزة في الإيرادات بنسبة 30 في المائة على أساس سنوي، كما أن بدء العلاقات التجارية بين الإمارات وإسرائيل فتح أمامنا المزيد من فرص النمو، وهذا التعاون الجديد سيساعد في تحقيق مزيد من الازدهار الاقتصادي، ويعزز المكانة الرائدة للإمارات في صناعة الخدمات اللوجستية في المنطقة».
وأضاف: «يمثل توسيع شبكة خدماتنا، والوصول إلى الأسواق التي كان يتعذر علينا الوصول إليها في الماضي، الهدف الأساس من تعاوننا مع شركة ألالوف اللوجستية، ونأمل في الاستفادة الكاملة من الموقع الاستراتيجي لدبي بين قارتي آسيا وأوروبا، ما يزيد الاستفادة من بنيتنا التحتية ذات المستوى العالمي، وشبكة اتصالنا الدولية، وقدراتنا المتقدمة، في ضمان انسيابية الحركة للبضائع والسلع، براً وبحراً وجواً، لنقدم خدماتنا اللوجستية عالية القيمة في مجال شحن البضائع».
من جانبه، أوضح جيل ميلر، المدير العام لشركة ألالوف اللوجستية المحدودة: «التعاون مع سمارت سولوشن لوجستيكس، يحقق رؤانا بما يتعلق بربط الأسواق الرئيسة حول العالم، وتعزيز الأعمال التجارية باستخدام قدرات التكنولوجيا، ومكانة دولة الإمارات كمركز لوجستي عالمي حيوي، وصولاً إلى تعزيز قطاع الأعمال والتبادل التجاري بين البلدين».
وكجزء من الاتفاقية، سيبذل الطرفان جهودهما لإنشاء وصيانة محطات الشحن الملائمة واللازمة لتقديم عمليات الاستلام والتجميع والتحميل، إضافة إلى الشحن والتفريغ وإصدار الإذن بتسليم البضائع وحمولة الحاويات للعميل بشكل منظّم، بما يشمل عمليات الاستيراد والتصدير، والشحن الجوي والبحري، والتعامل مع حمولة الحاويات الكاملة أو الجزئية. كما ستقدم الشركتان خدمات تتعلق بالشحنات والإجراءات الجمركية والنقل البري بالشاحنات، وخدمات مناولة الحاويات، والتخزين وتجميع البضائع.