أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أن الإنتاج الشهري الثابت لمصفاة الطويلة لتكرير الألومينا بلغ كامل معدل طاقتها الإنتاجية الشهرية على مدار الأشهر الثلاثة الماضية وتجاوزه.
وقال بيان صادر عن الشركة اليوم:«تم تحقيق هذا الإنجاز الذي يعزز تكثيف الإنتاج عالمياً بعد 21 شهراً من استئناف الإنتاج، بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها فريق العمل في مصفاة الطويلة، على الرغم من التحديات التي يشهدها العالم جراء جائحة كورونا.. فيما استغرقت بقية مصافي الألومينا حول العالم ثلاثة أعوام أو أكثر للوصول إلى هذا المستوى من الإنتاج في العقد الماضي».
وتمت مراعاة معايير السلامة بشكل كامل أثناء العمل لتحقيق هذا الإنجاز في مصفاة الطويلة، دون تسجيل أي إصابة بين الموظفين.
وتلبي مصفاة الطويلة 40% من احتياجات الشركة من خلال طاقتها الإنتاجية التي تصل إلى 2 طن من الألومينا سنوياً.
وتسهم مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا في تعويض بعض الواردات، مما يسهم بدوره في تعزيز الدور الاقتصادي لقطاع الألمنيوم في دولة الإمارات، والذي يرفد الاقتصاد الوطني بما يصل إلى 5 مليارات دولار سنوياً.
وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «تمكّنا من استئناف الإنتاج بكفاءة وبشكل آمن في مصفاة الطويلة للألومينا بفضل الخطط المدروسة والتنفيذ الدقيق. وأتوجه بالشكر إلى فريق العمل على الجهود الكبيرة التي بذلها لتحقيق هذا الإنجاز».
يذكر أن بناء مصفاة الطويلة استغرق 72 مليون ساعة عمل، بتكلفة وصلت إلى 3.3 مليار دولار. وتم بناء المصفاة في إطار خطط شركة الإمارات العالمية للألمنيوم التي تهدف إلى أن تصبح الشركة الرائدة والمتكاملة في إنتاج الألمنيوم من خلال التوسع الاستراتيجي في سلسلة القيمة لقطاع الألمنيوم. 
كما أنجزت الشركة مشروع منجم البوكسيت في جمهورية غينيا، والذي بدأ بتصدير المواد الخام التي يُستخرج منها الألمنيوم في أغسطس 2019. 
ويعمل في مصفاة الطويلة للألومينا أكثر من 570 شخصاً، بينهم خبراء من جميع أنحاء العالم، ومتخصصون إماراتيون تم تدريبهم لتولي مناصب مهمة في هذا القطاع الصناعي الجديد في دولة الإمارات، كما يعمل 67 مواطناً إماراتياً في مصفاة الطويلة حالياً، من بينهم 37 امرأة.
وبدأ الاستعداد لتشغيل مصفاة الطويلة منذ أن تم وضع مخططات المشروع، حيث استغرقت أعمال التحضير لتشغيل المصفاة أكثر من 500.000 ساعة عمل.
ويعد الألمنيوم الذي تنتجه شركة الإمارات العالمية أحد أكبر الصادرات التي يتم تصنيعها في دولة الإمارات بعد النفط والغاز. 
وباعتبارها الشركة الوحيدة التي تنتج الألمنيوم في الدولة، ساهمت الإمارات العالمية للألمنيوم في تصنيف دولة الإمارات كخامس أكبر دولة منتجة للألمنيوم على المستوى العالمي.