دبي (الاتحاد)

عزّز المنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال، موثوقية تجارة الحلال العالمية، في العام 2020 بعد أن تصدّر أعضاء المنتدى قائمة أكبر مصدّري الأغذية الحلال في العالم. 
ووفقاً لتقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي للعام 2020-2021، تضمنت قائمة الدول الخمس الأولى المصدّرة لمنتجات الحلال لدول منظمة التعاون الإسلامي، البرازيل بقيمة صادرات بلغت 16.2 مليار دولار؛ والهند عند 14.4 مليار دولار؛ والولايات المتحدة الأميركية عند 13.8 مليار دولار؛ وروسيا عند 11.9 مليار دولار؛ والأرجنتين عند 10.2 مليار دولار.
وضم المنتدى، وهو شبكة مستقلة غير حكومية من هيئات الاعتماد، والتي تهدف إلى تنسيق ممارسات ومعايير اعتماد الحلال في العالم، 38 عضواً من 35 دولة حول العالم. 
وقالت رحاب فرج العامري، الأمين العام للمنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال: «على الرغم من أن الدول الإسلامية تعتمد على الواردات الإسلامية، إلا أن هناك حاجة ملحّة لاعتماد الحلال في صناعة الأغذية والخدمات اللوجستية. لذلك، يساهم المنتدى في الحفاظ على موثوقية منتجات الحلال من خلال توحيد معايير اعتماد الحلال بين الدول الأعضاء». 
وأضافت: «أكبر مصدّري المواد الغذائية لدول منظمة التعاون الإسلامي هم ليسوا أعضاءً فيها. لذلك ولتعزيز موثوقية تجارة الحلال وضمان أن المنتجات التي يشتريها المستهلكون هي وفقاً للشريعة الإسلامية، يجب توحيد ممارسات ومعايير اعتماد الحلال في مختلف البلدان. وبما أن المنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال يلعب دوراً رئيساً في التنسيق بين أعضائه لتوحيد معايير اعتماد الحلال، فإنه يؤكد التزامه بتسهيل تجارة الحلال على الصعيد العالمي، وبالتالي دعم اقتصادات الدول».
وفي العام 2020، ركزت مبادرات المنتدى على تعزيز عضويته على مستوى العالم، وبناء بنية تحتية رقمية قوية، واستخدام الأدوات الأساسية لنشر الوعي حول قطاع الحلال.