أبوظبي (الاتحاد)

أكد المهندس سعيد غمران الرميثي، الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات، أن حديد الإمارات حريصة على التعاون مع المؤسسات التعليمية في مجالات البحث والتطوير، وبرامج التدريب، والاستشارات الفنية، والتدريب العملي للطلاب، بما يعزز أداء القطاع الصناعي.وأشاد الرميثي بالأداء المتميز لجامعة أبوظبي خلال منافسات «تحدي الحديد» الإقليمية في نسختها الـ 15 التي نظمتها رابطة الصلب العالمية في نوفمبر الماضي. 
وجاء ذلك بعد أن فاز طالبان من قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة أبوظبي بالمركزين الأول والثالث في المسابقة الدولية، وسط منافسة شديدة مع متنافسين من 27 دولة من منطقة غرب آسيا، لتصنيع منتجات صلب وفق معايير محددة، عبر برنامج افتراضي يحاكي عملية التصنيع المطبقة في مصانع الحديد العالمية.  وأعرب الرميثي عن تقديره واعتزازه بهذا الإنجاز غير المسبوق، إذ أن جامعة أبوظبي هي أول جامعة تفوز بهذا التحدي في العالم العربي منذ انطلاقه لأول مرة قبل 15 عاماً، منوهاً إلى أنَّ موظفي حديد الإمارات المشاركين في المسابقة ضمن فئة المهنيين قد حلوا بين العشرة الأوائل، وهذا يعكس الخبرات القوية لخبراء وموظفي حديد الإمارات.
وأضاف: «تفخر شركة حديد الإمارات بهذا العمل الرائع والتعاون الفعّال مع جامعة أبوظبي في تدريب وتوجيه الطلاب المشاركين، انسجاماً مع أهدافنا الاستراتيجية وجهودنا للاستثمار في العقول الشابة ودعم المواهب الإماراتية، وترسيخ مكانة حديد الإمارات باعتبارها صانعة للتغيير الإيجابي في المجتمع والصناعة كذلك. كما نسعى إلى جذب المواهب الشابة للعمل في القطاع الصناعي الواعد.»