أبوظبي (وام)

واصلت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» جهودها خلال عام 2020 لتعزيز القيمة المحلية المضافة والمساهمة الفاعلة في استدامة النمو الاقتصادي في دولة الإمارات مع مواصلة تحقيق أهدافها التشغيلية والمالية والمحافظة على تنافسيتها ومرونتها واستمرارية أعمالها في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء انتشار جائحة «كوفيد - 19».
وركزت «أدنوك» على ضمان صحة وسلامة كوادرها وموظفيها والعاملين معها في مختلف المواقع، لتستمر عملياتها في مختلف المجالات من دون أي انقطاع، فيما استمرت الشركة في إبرام صفقات مبتكرة استقطبت عبرها استثمارات أجنبية مباشرة، وخلقت فرصاً تجارية جديدة للقطاع الخاص المحلي، ووفرت فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص عبر برنامج «أدنوك» لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

الاكتشافات والإنتاج
أعلنت «أدنوك» اكتشاف مكمن جديد للغاز الطبيعي في المنطقة بين سيح السديرة «أبوظبي» وجبل علي «دبي» بمخزون ضخم يقدر بنحو 80 تريليون قدم مكعبة، حيث يسهم هذا الكشف المهم في الاقتراب من هدف تحقيق الاكتفاء الذاتي للدولة من إمدادات الغاز الطبيعي، وبما يدعم مشاريعها التنموية الكبرى خلال المرحلة المقبلة، تماشياً مع استراتيجية التطوير الهادفة للاستعداد للخمسين عاماً المقبلة.
كما أعلن المجلس الأعلى للبترول اكتشافات جديدة لموارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص في مناطق برية تقدر كمياتها بنحو 22 مليار برميل من النفط، والتي تسهم في ترسيخ مكانة الدولة ضمن كبار مزودي الطاقة في العالم.
وأعلن المجلس الأعلى للبترول عن إضافة ملياري برميل إلى احتياطيات الدولة من موارد النفط التقليدية القابلة للاستخلاص، ما يرفع هذه الاحتياطيات إلى 107 مليارات برميل من النفط، ويعزز مكانة الدولة في المركز السادس عالمياً على قائمة الدول التي تملك أعلى احتياطيات نفطية.
وتأتي هذه الزيادة في الاحتياطيات نتيجة عمليات التطوير التي تقوم بها «أدنوك» لزيادة السعة الإنتاجية إلى 5 ملايين برميل من النفط يومياً بحلول عام 2030. وفي مجال الغاز، نجحت «أدنوك» مؤخراً وللمرة الأولى بإنتاج أول كمية من الغاز غير التقليدي في دولة الإمارات، من امتياز حوض غاز الذياب غير التقليدي في الرويس. وهي أيضاً المرة الأولى التي ينجح فيها مشروع في الشرق الأوسط لتطوير الغاز غير التقليدي بضخ إنتاجه إلى خطوط الأنابيب في مرحلة مبكرة من جدول المشروع.

البتروكيماويات والتكرير
وتشمل خطط «أدنوك» للنمو «الذكي» تعزيز القيمة، من خلال التوسع في مجال صناعات المشتقات والبتروكيماويات، وتعمل الشركة على تطوير مجمع الرويس الصناعي للمشتقات البتروكيماوية لتحقيق أقصى عائد اقتصادي من كل برميل نفط تنتجه.
وأعلنت «أدنوك» و«القابضة» تأسيس شركة «تعزيز» لتحفيز الصناعة ونمو قطاع البتروكيماويات، وتحقيق التنويع الاقتصادي ودفع عجلة التنمية القائمة على التكنولوجيا في دولة الإمارات. وأعلن الطرفان قائمة أولية بالمشاريع الاستثمارية المزمع تطويرها في «مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية» والتي تزيد قيمتها على 18 مليار درهم كما تم الإعلان عن ترسية عقود خاصة بالمجمع.
وأعلنت «أدنوك» عن إنجاز 73% من مشروع «تعزيز مرونة عمليات تكرير النفط الخام» في الرويس، الذي يهدف إلى تطوير قدراتها في مجال صناعة التكرير وتعزيز دور الرويس في دفع عجلة النمو الصناعي في دولة الإمارات.
ويعد مشروع «تعزيز مرونة عمليات تكرير النفط الخام»، البالغ تكلفته 12.8 مليار درهم محركاً أساسياً في تنفيذ استراتيجية «أدنوك 2030» للنمو الذكي في مجال التكرير والبتروكيماويات، ويتيح المشروع عند إنجازه في منتصف عام 2022 معالجة نحو 420 ألف برميل يومياً من أنواع النفط الخام الأكثر ثقلاً وحموضة، من مجمل الطاقة التكريرية للمصفاة في الرويس التي تصل إلى 840 ألف برميل يومياً.

التسويق والتجارة 
أطلقت «أدنوك» هذا العام شركتين متخصصتين تتخذان من سوق أبوظبي العالمي مقراً لهما، حيث بدأت «أدنوك التجارية» نشاطاتها في مجال تجارة النفط الخام وتداول الأدوات المالية المشتقة الخاصة بقطاع النفط من خلال المشاركة في سوق الأدوات المالية العالمي. كما باشرت «أدنوك للتجارة العالمية» المشروع المشترك بين «أدنوك» 65% و«إيني» الإيطالية بنسبة 20% و«أو إم في» النمساوية بنسبة 15%، نشاطها في مجال تجارة وتداول المنتجات المكررة في الأسواق العالمية.
كما أعلنت «أدنوك» للإمداد والخدمات ومجموعة «وانهوا» الصينية للصناعات الكيميائية عن تأسيس شركة للشحن البحري.
وتستمر استعدادات «أدنوك» لإطلاق بورصة «أبوظبي إنتركونتيننتال» للعقود الآجلة التي ستركز على عقود خام مربان أبوظبي الذي يُعد من أجود أنواع الخام الذي يحظى بإقبال كبير من العملاء والزبائن في أسواقنا الرئيسة. وستساعد هذه البورصة في توسيع نطاق التداول ليشمل كل منتجاتنا، ومن المتوقع أن يكون إطلاقها في أواخر الربع الأول من العام المقبل.

الاستثمارات الأجنبية
استطاعت «أدنوك» استقطاب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 62 مليار درهم لدولة الإمارات هذا العام، ليصل بذلك إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي استقطبتها أدنوك منذ عام 2016 إلى 237 مليار درهم. ونجحت «أدنوك» خلال عام 2020 في استقطاب استثمارات أجنبية مباشرة - إذ وقعت اتفاقية مع ائتلاف من كبار المستثمرين العالميين في مشاريع البنية التحتية وصناديق الثروة السيادية والمعاشات، حيث يستثمر الائتلاف بموجب الاتفاقية 76 مليار درهم في مجموعة محددة من أصول أنابيب الغاز التي تمتلكها «أدنوك».
وبموجب الاتفاقية، ستتأجر «أدنوك لأنابيب الغاز» الحصة التي تمتلكها «أدنوك» في مجموعة من أصول أنابيب نقل الغاز لمدة 20 عاماً، مقابل الحصول على حق استخدام تلك الأصول بتعرفة تستند إلى الكميات. وتحقق هذه الاتفاقية عائدات فورية لـ«أدنوك» تبلغ 37.1 مليار درهم. كما استقطبت «أدنوك» استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 10 مليارات درهم من خلال صفقة قيمتها 20 مليار مع تحالف يضم مؤسسات استثمارية بقيادة شركة أبولو جلوبال مانجمنت «أبولو» للاستثمار في أصول عقارية لـ«أدنوك».
ووقعت «أدنوك» اتفاقية يستثمر من خلالها «صندوق أبوظبي للتقاعد» و«القابضة» 7.7 مليار درهم في مجموعة محددة من أصول البنية التحتية لأنابيب الغاز التابعة لـ«أدنوك».
وإلى جانب الاستثمارات الخارجية، استمرت «أدنوك» في نهجها لتحقيق أكبر قيمة ممكنة من أصولها، وتم خلال الفترة الماضية تنفيذ عملية طرح خاص لـ 1.25 مليار سهم من أسهم شركة «أدنوك للتوزيع»، وتم بيعها إلى مؤسسات استثمارية بقيمة إجمالية تبلغ 3.7 مليار درهم والتي تمثل حصة 10% من أسهم الشركة.

القيمة المضافة
وأطلقت «أدنوك» في عام 2018 أول برنامج على مستوى الدولة لتعزيز القيمة المحلية المضافة والذي يهدف إلى إعادة توجيه جزء كبير من مصاريف المشتريات والعقود الخاصة بالشركة إلى الاقتصاد المحلي.
ويسهم البرنامج في زيادة مساهمة أدنوك في دعم وتنويع الاقتصاد المحلي وتوطين سلاسل التوريد الاستراتيجية، من خلال جذب الاستثمارات الأجنبية، وتوطين سلاسل التوريد، ورفع نسبة الخدمات والمنتجات الاستراتيجية المحلية في قطاع النفط والغاز، وخلق فرص تجارية للقطاع الخاص المحلي، وتوفير فرص عمل للمواطنين في القطاع الخاص.
وفي العام الجاري، أعادت «أدنوك» توجيه 32 مليار درهم إلى الاقتصاد المحلي، ليصل إجمالي ما تمت إعادة توجيهه من خلال البرنامج أكثر من 76 مليار درهم إلى الاقتصاد المحلي، والمساهمة في توفير أكثر من ألفي وظيفة لمواطني الإمارات في القطاع الخاص منذ إطلاق البرنامج.
كما قامت «أدنوك» هذا العام أيضاً بترسية عقود مختلفة من خلال البرنامج بلغت قيمتها الإجمالية 5 مليارات درهم «1.36 مليار دولار» على 400 مصنع محلي وشركة صغيرة ومتوسطة مملوكة بنسبة 100% لمواطني الدولة.
وتعتزم «أدنوك» إعادة توجيه 160 مليار درهم إلى الاقتصاد المحلي خلال الفترة بين 2021  2025 عبر برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة.
أعطى المجلس الأعلى للبترول موافقته على ترسية مناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز ضمن الجولة الثانية، حيث وقعت «أدنوك» اتفاقية استكشاف حصلت بموجبها شركة «أوكسيدنتال» الأميركية على حقوق استكشاف النفط والغاز في «المنطقة البرية رقم 5» في أبوظبي من خلال مزايدة تنافسية.