أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت مبادرة «20 في 2020» الإنسانية التي أطلقتها دولة الإمارات عن تنفيذ أحدث مشاريعها في منطقة «بالاو لاو سيلاتان» بمقاطعة كاليمانتان الجنوبية في إندونيسيا، بهدف تمكين نحو 20700 شخص من مجتمع الصيادين الكبير في المنطقة من الحصول على حلول الطاقة ومصابيح شمسية غير متصلة بالشبكة.
وتقع منطقة «بالاو لاو سيلاتان» في قطاع «كوتا بارو ريجنسي»، حيث يفتقد أكثر من ربع السكان حلول الإنارة، في حين تعتمد معظم الأسر على مهنة الصيد من أجل كسب دخلها. وفي إطار مشروع المبادرة، سيتم توزيع 3600 مصباح شمسي، و1000 مصباح شمسي محمول قابل للشحن على الصيادين الذين يفتقرون لخدمة الكهرباء، لمساعدتهم في عملهم وتوفير إنارة ضمن منازلهم، ما يعزز النشاط الاقتصادي عبر التمكن من الصيد خلال الصباح الباكر قبل شروق الشمس، وكذلك ليلاً بعد أن يحل الظلام. 
ويتعاون في هذا المشروع الفائزين بجائزة زايد للاستدامة، حيث ستتولى شركة «دي لايت»، الفائزة بالجائزة عام 2013، مهمة تزويد مبادرة «20 في 2020» بحلول الإنارة المستدامة، وهي شركة مقرها الولايات المتحدة الشركة ورائدة عالمياً في مجال تطوير حلول طاقة شمسية منخفضة التكلفة. إلى ذلك، أشار معالي أحمد علي الصايغ، وزير دولة رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، شريك مؤسس في مبادرة «20 في 2020»، إلى أنه هناك توافقاً بين الإمارات وإندونيسيا من حيث السعي الدؤوب لتحقيق أهداف أجندة 2030 التي أقرتها الأمم المتحدة، إلى جانب اهتمامهما المشترك ببناء مدن ومجتمعات مستدامة ودعم القطاعات الحيوية التي تسهم في تحقيق النمو.
وقال: «يهدف مشروع توزيع حلول شمسية صديقة للبيئة في مقاطعة كاليمانتان الجنوبية بإندونيسيا، إلى تعزيز جودة الحياة للسكان المحليين، إلى جانب توفير الطاقة للسكان الذين لا تتوافر لديهم خدمة الكهرباء».
من جهته، قال أريفين تاسريف، وزير الطاقة والموارد المعدنية في إندونيسيا: «التبرع بهذه الحلول المستدامة يدعم جهود الحكومة الإندونيسية الرامية إلى رفع نسبة الطاقة المتجددة والجديدة إلى 23% ضمن مزيج الطاقة، ومساعدة الدولة في عملية التحول نحو مستقبل أفضل يعتمد على الطاقة النظيفة».
وتقود جائزة زايد للاستدامة مبادرة «20 في 2020»، بالتعاون مع شركائها سوق أبوظبي العالمي، وصندوق أبوظبي للتنمية، ومبادلة للبترول، ووزارة التسامح والتعايش، و«مصدر»، وبنك «بي ان بي باريبا»، كما انضمت مجموعة ماجد الفطيم إلى المبادرة لدعم مشاريع مستدامة في الأردن ومصر خلال الصيف الماضي.
وقال بخيت الكثيري، الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للبترول، شريك مؤسس في مبادرة «20 في 2020»: «سنعمل من خلال مشروع المبادرة في مقاطعة كاليمانتان الجنوبية في إندونيسيا على توظيف الابتكار في توفير حلول مستدامة تعود بالنفع على مجتمع الصيادين المحلي».