يوسف العربي (أبوظبي)

واصلت موانئ أبوظبي خلال العام الجاري التوسع وتحقيق الإنجازات، من خلال 20 مشروعاً ومبادرة، أبرزها ضم «زونزكورب» إلى محفظة أعمالها، وتأسيس «سفين فيدرز» لخدمات إعادة الشحن البحري، والاستحواذ على شركة «ميكو للخدمات اللوجستية»، وتأسيس «أبوظبي البحرية»، وتدشين مشاريع تطوير جديدة في مدينة خليفة الصناعية. وانخرطت موانئ أبوظبي في مبادرات مهمة مثل «ائتلاف الأمل»، من خلال وضع إمكاناتها المتطورة وحلولها الرقمية وخبراتها في خدمة إمارة أبوظبي، لتوفير قدرات لوجستية متطورة لتخزين وتوزيع نحو 70 مليون جرعة لقاح «كوفيد - 19». 
ضمت موانئ أبوظبي «زونزكورب» إلى محفظة أعمالها ما يتيح الاستفادة من المواءمة الاستراتيجية مع «مدينة خليفة الصناعية» التابعة لموانئ أبوظبي، وهي إحدى أكبر المناطق الصناعية على مستوى العالم وتمتد على مساحة 410 كيلو مترات مربع. وبانضمام «زونزكورب»، ستبلغ المساحة الكلية للمناطق الصناعية والاقتصادية التي تديرها «موانئ أبوظبي» 554 كيلومتراً مربعاً، وستتمكن من التوسع في خدمات المناطق الاقتصادية والصناعية التي تقدمها لأكثر من 1400 متعامل، وتضم المناطق الاقتصادية التابعة للمؤسسة العليا حالياً 900 منشأة صناعية وتجارية تحتضن أسماء عالمية في مختلف القطاعات الصناعية. 
وأسست موانئ أبوظبي شركة «سفين فيدرز» لخدمات إعادة الشحن البحري بالشراكة مع «بينيجال تايجر لاين» (بي تي إل) إحدى أهم الشركات العالمية الرائدة في مجال خدمات إعادة الشحن البحري، بهدف تعزيز الخدمات البحرية في الإمارات والمنطقة. 
وتعمل «سفين فيدرز» على دعم أعمال متعامليها من مشغلي خطوط الشحن العالمية الرئيسة، إلى جانب تمكين حركة التجارة في المنطقة من خلال زيادة ربط الموانئ، وتوفير خدمات شحن أكثر كفاءة في المنطقة وخارجها. كما توفر خدمات إعادة شحن تربط إمارة أبوظبي مع الموانئ التي تخدم الحركة التجارية في دولة الإمارات والمناطق المجاورة في الخليج العربي وشبه القارة الهندية. وأعلنت شركة أبوظبي للخدمات البحرية «سفين»، ذراع الخدمات البحرية التابعة لموانئ أبوظبي، عن الاستحواذ على سفينة نقل بضائع سائبة جديدة لتكون أكبر سفينة تنضم إلى أسطولها.
واستحوذت موانئ أبوظبي على شركة «ميكو للخدمات اللوجستية»، وضمتها إلى محفظة أعمالها، في إطار جهودها لترسيخ مكانة إمارة أبوظبي مركزاً عالمياً للتجارة والخدمات اللوجستية. ومن خلال هذا الاستحواذ أصبحت موانئ أبوظبي من أكبر مزودي الخدمات والحلول اللوجستية المتكاملة في دولة الإمارات والمنطقة، وتعززت قدراتها على توفير خدمات متطورة على مستوى عال من الكفاءة.

مشاريع واعدة 
وخلال عام 2020، أعلنت مدينة خليفة الصناعية، التابعة لموانئ أبوظبي، تدشين مشاريع تطويرية جديدة تعزز خدماتها، وتساهم في تمكين القطاع الصناعي والتجاري في الدولة، وبلغت مساحة الوحدات التي تم تأجيرها وتسليمها إلى المتعاملين نحو مليوني قدم مربعة، فيما تبلغ مساحة الوحدات الجديدة الجاري تطويرها نحو 5 ملايين قدم مربعة. 
وخلال العام أعلنت موانئ أبوظبي أن مشروع توسعة ميناء خليفة يسير بحسب الجدول الزمني المخطط لتنفيذه، على الرغم من التحديات التي فرضتها الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة، ومن المتوقع أن يسهم بعد استكماله في زيادة كميات الشحنات التي تتم مناولتها بفضل توفير مراسٍ إضافية في المياه العميقة وتحسين البنى التحتية، وشهد المشروع استكمال وتسليم أول 200 متر من جدار الرصيف، وتجهيز أرض تبلغ مساحتها 175 ألف متر مربع ضمن المنطقة اللوجستية لميناء خليفة، كما تم تحقيق تقدم كبير في أعمال تطوير الرصيف الجنوبي لميناء خليفة، إذ جرى إتمام نحو 80% من أعمال التشييد المقررة ليصبح 650 متراً من جدار الرصيف الذي يضم مرسيين اثنين بجانب ساحة المحطة التي تبلغ مساحتها 37 ألف متر مربع.
وتم تأسيس «أبوظبي البحرية» بناء على اتفاقية تعاون بين دائرة البلديات والنقل وموانئ أبوظبي، وتتولى «أبوظبي البحرية» مسؤولية الإشراف على أعمال الرقابة التنظيمية للممرات المائية والأنشطة البحرية في الإمارة، فضلاً عن تأمين جميع الممرات المائية ومستخدميها، وإصدار وتطبيق اللوائح والقوانين المنوطة بها، وتطوير وصيانة جميع البنى التحتية والمرافق البحرية.

نافذة موحدة 
وخلال عام 2020 دشن سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، مشروع النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة لإمارة أبوظبي، بهدف تسهيل التجارة عبر الوسائل البرية والبحرية والجوية والمناطق الصناعية والحرة، وتعزيز تجربة المتعاملين وأصحاب العلاقة ضمن منظومة التجارة والخدمات اللوجستية. ويتم تطوير وتشغيل هذه النافذة من قبل شركة «بوابة المقطع»، التابعة إلى موانئ أبوظبي، وتحت إشراف دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي. 
ووقعت موانئ أبوظبي اتفاقية استراتيجية مع الشركة العربية للمحطات الكيميائية المحدودة «أيه سي تي» لإنشاء محطة تجارية مخصصة لتخزين السوائل الكيميائية السائبة في ميناء خليفة، لتكون الأولى من نوعها في إمارة أبوظبي. 
ويشكل هذا الاستثمار السعودي، الأول لشركة «أيه سي تي» في أبوظبي، إضافة نوعية لإمكانات ميناء خليفة، الذي يتميز بموقعه الحيوي وقدراته اللوجستية والصناعية المتطورة التي تتيح تلبية احتياجات متعاملي «أيه سي تي» من كبريات شركات النفط والغاز العالمية واستقطاب متعاملين جدد، بالإضافة إلى خدمة متعاملي مدينة خليفة الصناعية. 
وتعاونت موانئ أبوظبي مع «روبرت آلن»، الشركة الرائدة في تصميم السفن التجارية والقاطرات، لتطوير أول أسطول للقاطرات البحرية التجارية ذاتية القيادة على مستوى العالم.
وحققت محطة كوسكو أبوظبي للحاويات في ميناء خليفة إنجازاً لافتاً في حجم مناولة الحاويات الذي بلغ 500 ألف حاوية نمطية، كما استكملت أكثر من 800 ألف ساعة عمل من دون تسجيل أي إصابة تؤثر على كفاءة الأعمال. 
وقامت «كوسكو» بمناولة 416 سفينة، تضم مجموعة من أكبر سفن الحاويات في العالم، وأكثر من 312 ألف شحنة للبضائع.

استثمارات جديدة
رصدت موانئ أبوظبي استثمارات جديدة لإطلاق مشروع توسعة شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية، والرامي إلى مضاعفة طاقته الاستيعابية من خلال بناء رصيف جديد للسفن السياحية، ما يتيح لشاطئ صير بني ياس السياحي استقبال سفينتين سياحيتين معاً تقل ما يقارب 5 آلاف مسافر، كما تساهم في تسهيل وتسريع إجراءات استقبال ومغادرة المسافرين. 
وتشمل الأعمال الإنشائية بناء منصة مفتوحة بمساحة يبلغ طولها 105 أمتار وعرضها 15 متراً، مُزودة بدعامات على امتداد 350 متراً ومساحة يبلغ عرضها 6 أمتار، بالإضافة إلى ثمانية أذرع لربط السفن عند الرسو ومعدات مكافحة الحرائق والإضاءة العاملة بالطاقة الشمسية، فضلاً عن توفير مساحة لبناء عشرة مصدّات للأمواج.
ودشنت موانئ أبوظبي مشروع «مرسى مينا»، الواجهة البحرية الترفيهية الجديدة لأبوظبي في ميناء زايد، لتشكل إضافة نوعية لوجهات الترفيه العائلي ومنصة لريادة الأعمال. ويهدف المشروع الذي يضم متاجر ومطاعم ومرافق ترفيهية إلى استقطاب كافة فئات المجتمع للمشاركة في فعاليات ترفيهية. 
وأطلقت بوابة المقطع، التابعة لموانئ أبوظبي، خدمات جديدة على منصتها الرقمية للخدمات اللوجستية «مارجو» لتسهيل عملية حجز المستودعات والمساحات التخزينية في أبوظبي بيُسر وبتكلفة منخفضة. 
وأعلنت «أوتوتيرمينال ميناء خليفة»، المشغلة لمحطة البضائع المدحرجة ومناولة المركبات في ميناء خليفة، عن افتتاح أول مركز متكامل للدعم الفني للمركبات في المنطقة بهدف تقديم خدمات القيمة المضافة عالية الجودة لقطاع السيارات في الشرق الأوسط، ويتيح لمستوردي السيارات وشركات الشحن خفض التكاليف من خلال استكمال الإجراءات الضرورية لنقل المركبات مباشرة إلى صالات العرض أو تسليمها للعملاء من دون الحاجة لطرف ثالث.

ربط بحري 
أطلقت محطة كوسكو أبوظبي للحاويات خدمة مباشرة إلى عدد من الموانئ في أوروبا وشبه القارة الهندية في دورات أسبوعية، وتم تدشين الخدمة الجديدة من ميناء خليفة من خلال تشغيل أسطول يضم 8 سفن تتراوح سعتها ما بين 10.000 و13.000 حاوية نمطية للسفينة الواحدة، في دورات أسبوعية تنقل صادرات أبوظبي من اللدائن البلاستيكية إلى موانئ روتردام، هامبورغ، لندن، أنتويرب، ولي هافر، ثم تعود محمّلة بواردات من الشحنات العامة والسائبة وشحنات البضائع المخصصة للمشاريع، كما تشمل الخدمة الجديدة موانئ كراتشي، نافا شيفا، وموندرا.

ائتلاف الأمل 
أطلقت أبوظبي «ائتلاف الأمل» دعماً للجهود العالمية في توزيع لقاحات فيروس «كوفيد 19» لجميع أنحاء العالم، مستفيدةً من موقعها الجغرافي الاستراتيجي وشبكة الطرق والمواصلات والموانئ والمطارات، حيث وضعت موانئ أبوظبي قدراتها اللوجستية المتطورة وحلولها الرقمية وخبراتها في خدمة الائتلاف.  وخصصت موانئ أبوظبي منشآت تخزين مبردة متطورة تمتد على مساحة 19.000 متر مربع في مدينة خليفة الصناعية، التي تُعد أكبر المنشآت المخصصة لتخزين اللقاحات في المنطقة، وتضم حالياً أكثر من مليون جرعة لقاح «كوفيد - 19».

رافعات كبيرة
تسلمت مرافئ أبوظبي، الشركة المشغلة لمحطة حاويات ميناء خليفة، الدفعة الأخيرة من الرافعات المتطورة والمؤلفة من خمس رافعات رصيف في إطار مشروع توسعة محطة الحاويات في ميناء خليفة، بهدف مضاعفة قدرتها على مناولة الحاويات لتبلغ 5 ملايين حاوية نمطية مع نهاية العام الجاري. وتعد هذه الرافعات من بين أكبر الرافعات في العالم، حيث تزن كل منها 1730 طناً، وتصل حمولتها إلى 90 طناً، ويمتد ذراع الرافعة بطول 73 متراً، ما يتيح مناولة الحاويات على ارتفاع 52 متراً، ويمكنها من مناولة أكبر سفن شحن الحاويات في العالم.