عواصم (وكالات)

شهدت البورصات العالمية انخفاضاً أمس بسبب المخاوف المتعلقة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا الشديدة العدوى، والتي تنشط خصوصاً في بريطانيا، فيما هبطت أسعار النفط والذهب والإسترليني واليورو مع إقبال المستثمرين على الدولار.
وتفصيلاً، تراجعت الأسهم الأوروبية، إذ أدى الانتشار الفائق السرعة لسلالة جديدة من فيروس كورونا إلى إجراءات إغلاق أكثر تشديداً في إنجلترا وحظر سفر من دول كثيرة، في حين لا تزال الضبابية تكتنف اتفاق التجارة لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
فبعد إنهاء الأسبوع الماضي على زيادة، انخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 2.3% وتكبد المؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن خسارة 2.1% حتى مع نزول الجنيه الإسترليني. وهبط المؤشر داكس الألماني 2.3%.

الأسهم الأميركية
وتراجعت المؤشرات الرئيسة للأسهم الأميركية عند الفتح، حيث انخفض المؤشر داو جونز الصناعي 0.07% إلى 30159.00 نقطة، ونزل المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 0.68%، إلى 3684.28 نقطة في حين هبط المؤشر ناسداك المجمع 1.25%، إلى 12596.14 نقطة.
كما أغلقت الأسهم اليابانية على تراجع، إذ نزلت من ذروة 29 عاماً ونصف العام التي بلغتها في وقت سابق من الجلسة،
ونزل المؤشر نيكي 0.18 % إلى 2617.42 نقطة بعدما لامس أعلى مستوى منذ أبريل 1991 عند الفتح.

الأسواق العربية
وشهدت الأسواق العربية تراجعاً، إذ هبط مؤشر سوق دبي 4.3 % وهو أكبر هبوط منذ مارس، كما انخفض مؤشر أبوظبي 1.7%.
وفيما فقد المؤشر السعودي الرئيس 1.8% ليسجل 8539 نقطة، وانخفض المؤشر بالبحرين 0.3% إلى 1493 نقطة، وفقد مؤشر الكويت 0.9% ليسجل 6122 نقطة، وخسر مؤشر سلطنة عمان 0.2% إلى 3604 نقاط.  

أكبر هبوط للنفط 
أما أسعار النفط فنزلت ثلاثة دولارات، في أكبر هبوط خلال يوم واحد منذ يونيو،  وانخفض خام برنت ثلاثة دولارات للبرميل، بما يعادل 5.7 %، إلى 49.26 دولار للبرميل بحلول الساعة 10.28 بتوقيت جرينتش، في حين تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.92 دولار للبرميل، أو 6%، إلى 46.18 دولار للبرميل.
تجاوز خام برنت حاجز 50 دولاراً الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ مارس وسط تفاؤل ناجم عن طرح لقاحات كوفيد-19.
وفي سوق القطع فقد الجنيه الإسترليني نحو اثنين بالمئة مقابل الدولار في التعاملات الصباحية قبل أن يرأس رئيس الوزراء بوريس جونسون اجتماعاً طارئاً لمناقشة السفر الدولي وتدفق الشحن إلى بريطانيا ومنها.
وبحلول الساعة 07.56 بتوقيت جرينتش، كان الجنيه الإسترليني متراجعاً 1.85 % إلى 1.3277 دولار.
كما تكبد اليورو خسائر مقابل الدولار، منخفضا 0.74 % إلى 1.2169 دولار، لكنه صعد 1.26 بالمئة مقابل الجنيه الإسترليني إلى 0.9170.

الذهب يمحو مكاسبه 
وفيا يتعلق بالمعدن الأصفر، محت أسعار الذهب مكاسبها السابقة لتهبط بما يصل إلى 1.3 % تحت ضغط من ارتفاع الدولار.
وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.3 % إلى 1874.91 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 11.15 بتوقيت جرينتش، وذلك بعد ملامسته في وقت سابق أعلى مستوياته منذ التاسع من نوفمبر تشرين الثاني عند 1906.46 دولار. وهبطت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.6 % إلى 1877.70 دولار.