أبوظبي (الاتحاد) 

أعلن مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، أمس، عن طرح برنامج جديد لإصدار الأوراق المالية يسمى «الأذونات النقدية» للمنشآت المالية المرخصة والمستثمرين المؤهلين اعتباراً من 11 يناير المقبل.
وسيتم بيع هذه الأوراق المالية بطريقة المزاد العلني وتداولها في السوقين الأولي والثانوي، من خلال حلول مطورة بوساطة بلومبرغ، وتتم تسوية هذه الأوراق المالية من خلال منصة محلية، متوافقة مع المعايير الدولية، تم إنشاؤها وتشغيلها من قبل بنك يوروكلير.
ويهدف البرنامج الجديد للإصدارات إلى توفير نظام متكامل لإدارة السيولة لدى القطاع المصرفي في الدولة. ويمثل طرح «برنامج الأذونات النقدية»، الذي سيحل محل برنامج شهادات الإيداع التقليدية القائم حالياً، إنجازاً مهماً لتنفيذ الإطار الجديد للعمليات النقدية بالدرهم الذي أعلن عنه في وقت سابق من هذا العام.
وستتم عملية تسوية الأذونات النقدية، في كلا السوقين الأوّلي والثانوي، من خلال منصة بينية، تم تطويرها بالاشتراك مع بنك يوروكلير، وهي مؤسسة إيداع مركزي للأوراق المالية الدولية مقرها بروكسل، وبلومبرج، الشركة الدولية الرائدة في الخدمات المالية والأخبار.
إلى ذلك، قال سيف هادف الشامسي، نائب محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي: «يتيح طرح برنامج الأذونات النقدية إنشاء بنية تحتية فعالة، ضرورية ليس فقط لإدارة السيولة، بل ولتوفير مصدر ثابت للسيولة المضمونة للبنوك والمنشآت المالية العاملة في الدولة»، لافتاً إلى أن إنشاء مثل هذه البنية التحتية سيساعد في تطوير سوق محلية للأوراق المالية مقومة بالدرهم ومصدرة من قبل القطاع العام في الدولة مستقبلاً.