سيد الحجار (أبوظبي)

يستكشف أسبوع أبوظبي للاستدامة، جهود «التعافي الأخضر» في العالم ما بعد جائحة «كوفيد-19»، ضمن دورة 2021 التي تستضيفها شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» عبر تقنية الاتصال المرئي، خلال الفترة من 18 إلى 21 يناير المقبل.
وأكد تقرير صادر عن «مصدر»، حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، دعم «مصدر» الجهود العالمية لمواجهة تداعيات التغير المناخي، موضحاً أن أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة عالمية تركز على قضايا الطاقة والتغير المناخي، نظراً لتزايد الاهتمام العالمي بمصادر الطاقة المستدامة بالتوازي مع الحاجة إلى حلول لتوليد الطاقة تحافظ على سلامة البيئة وتحد من الانبعاثات الكربونية. 

3 محاور في 3 جلسات
ويستقطب أسبوع أبوظبي للاستدامة خبراء في قطاعات ورواد التكنولوجيا والجيل القادم من قادة الاستدامة. ويساهم من خلال مبادراته وفعالياته في دفع عملية تبادل المعارف، وتطبيق الاستراتيجيات، وتطوير الحلول اللازمة لمواصلة مسيرة التقدم. 
وتتضمن القمة التي تستضيفها «مصدر» بالشراكة مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» والمجلس الأطلسي وسوق أبوظبي العالمي، 3 جلسات مدة كل منها ساعتان، تمت جدولتها وفق مواعيد معينة تراعي فوارق التوقيت بين الدول، بغية الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور حول العالم، لمناقشة 3 محاور رئيسة الأول بعنوان «إعادة عجلة الحياة للدوران»، ويلقي الضوء على التغييرات الجديدة على مستوى الأفراد فيما يتعلق بعادات التغذية، والسفر، فضلاً عن اعتماد خيارات مختلفة في استهلاك الطاقة، كما ستتم مناقشة دور الجيل الشاب من المستهلكين في تسريع وتيرة التغيير الإيجابي. ويناقش المحور الثاني «تعزيز المسؤولية والتفاعل» مدى التأثير الذي أحدثته عمليات الإغلاق الشاملة جراء انتشار الجائحة على الأفراد وإدراكهم لأهمية تحمل مسؤولياتهم تجاه الكوكب، بعد أن تبين أن الحد من الأنشطة والسفر له آثار إيجابية على البيئة، كما يتطرق هذا المحور إلى استراتيجيات المرونة الوطنية وضرورة التأهب لمواجهة الأوبئة.
أما المحور الثالث، فيتناول «ممارسة الأعمال والاستثمار»، ويناقش تلبية قادة الأعمال لتوقعات المستهلكين بشأن الالتزام بالتوريد المسؤول، والتكيف مع مفهوم الاقتصاد الدائري.

عمومية «آيرينا»
وإلى جانب قمة أسبوع أبوظبي للاستدامة، سيتضمن الأسبوع فعاليات افتراضية رفيعة المستوى، تشمل الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وملتقى أبوظبي للتمويل المستدام، ومنتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي، ومنتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل.
وتعتبر الجمعية العامة السلطة النهائية لاتخاذ القرار في الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، ويحضر الجمعية رؤساء دول ووزراء وشخصيات حكومية، وممثلون عن القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني وغيرها من المنظمات العالمية، بهدف التأكيد على أجندة الطاقة المتجددة العالمية، واتخاذ خطوات ملموسة لتسريع الانتقال العالمي لمصادر الطاقة المستدامة. 
وتعمل «آيرينا» على تسخير جمعيتها العامة للاتفاق على أهدافها ومناقشة أهمية التحول نحو الطاقة المتجددة كإحدى الحلول لمواجهة تغير المناخ والمساهمة في تعزيز الاستدامة.
ويوفر ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام، الذي يستضيفه سوق أبوظبي العالمي، منصة لتحفيز الاعتماد على التمويل المستدام ودفع رأس المال نحو استثمارات لها انعكاسات إيجابية على النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. 
ويستقطب الملتقى أكثر من 200 من القادة والمتحدثين العالميين، ويهدف إلى تشجيع الحوار بين قادة وصناع القرار في قطاعي الاستدامة والتمويل. 

المجلس الأطلسي
ويجمع منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي سنوياً صناع سياسات من العالم، ورواد قطاعات، وقادة فكر لوضع أجندة الطاقة العالمية خلال العام، ودراسة الآثار الجيوسياسية والجغرافية والاقتصادية على المدى الطويل والاستجابة للتغيرات في عالم الطاقة.
وتُعقد دورة عام 2021 من المنتدى افتراضياً، وتستقطب شخصيات بارزة بغية الوصول إلى جمهور عالمي في مناطق زمنية متعددة، وستركز على قطاع الطاقة في مرحلة ما بعد الجائحة، والأهداف المستجدة المتعلقة بخفض انبعاثات الكربون إلى الصفر، والدور الذي تلعبه منطقة الشرق الأوسط في عملية تحول قطاع الطاقة وأولويات الطاقة.
وتعقد القمة العالمية لطاقة المستقبل ندوات افتراضية تتيح للمشاركين فرصة التواصل مع المعنيين من القطاع الحكومي وقطاعات الأعمال والتمويل والابتكار لمناقشة موضوعات متعلقة بالصناعة والتمويل والابتكار ومجالات الطاقة النظيفة والاستدامة.
وكانت دورة 2020 من أسبوع أبوظبي للاستدامة استقطبت نحو 45 ألف مشارك من أكثر من 170 دولة، وشارك فيها 10 رؤساء دول و180 وزيراً، بالإضافة إلى 500 ممثل عن وسائل إعلام عالمية.

منصة الشباب
تواصل منصة «شباب من أجل الاستدامة» إحدى مبادرات مصدر الاستراتيجية، أنشطتها خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2021، من خلال استضافة فعاليات شبابية افتراضية على مدار 4 أيام، تهدف إلى استكشاف سبل إتاحة المجال أمام الشباب للمساهمة في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والخطة التنموية الشاملة للإمارات خلال الخمسين عاماً المقبلة، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الطرق والأساليب الكفيلة بتزويد الشباب بالمهارات اللازمة لمواكبة احتياجات الوظائف في المستقبل وكيفية العمل على فتح قنوات تواصل فعالة تكفل إيصال هذه المتطلبات للقادة حول العالم. وتستقطب المنصة طلبة مدارس وجامعات محلية، بالإضافة إلى شباب مهتمين من حول العالم.