يوسف العربي (دبي)

سلطت فعاليات النسخة الأربعين من فعاليات «أسبوع جيتكس للتقنية» التي اختتمت في مركز دبي التجاري العالمي أمس، الضوء على 6 اتجاهات تقنية في الإمارات خلال العقد الحالي، هي شبكات الجيل الخامس، وتقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوت، وتحليل البيانات الضخمة، والبلوك تشين، وحلول التواصل عن بُعد، وإنترنت الأشياء.
وقال خبراء ومسؤولون شاركوا في المعرض التقني الأبرز عالمياً لـ«الاتحاد» إن الإمارات وضعت عملية التحول الرقمي واستخدامات التقنيات الحديثة في الصدارة، وأعدت خططاً واستراتيجيات جعلتها في مقدمة الدول المتطورة في هذا المجال، موضحين أن العام 2020، شهد تحديات استحدثتها جائحة «كورونا» لكنه عكس أيضا استشراف الدولة مبكراً للمستقبل من خلال بنية تحتية رقمية متطورة. 
قال خبراء ومسؤولون شاركوا في النسخة الأربعين من أسبوع «جيتكس 2020» إن العام شكل بتحدياته فرصة غير مسبوقة لإبراز دور التكنولوجيا والتحول الرقمي والتقنيات الناشئة في ضمان استمرارية الأعمال، وتحسين الكفاءة التشغيلية والقدرات التنافسية للمؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص.

مراكز عملاقة
وقال سيد حشيش، المدير العام لـ «مايكروسوفت» الإمارات لـ «الاتحاد» إن الدورة الأربعين من المعرض التي اختتمت أمس اكتسبت أهمية خاصة كونها الأولى التي تجرى بهذا الحجم واقعياً منذ بداية جائحة «كورونا»، ما أعطى مؤشرات إيجابية حول عودة الحياة الطبيعية. ولفت إلى أن العام 2020 شكل بتحدياته فرصة لإبراز دور التكنولوجيا، والتحول الرقمي، والتقنيات الناشئة، في استمرارية أعمال المؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص. وأوضح أن «مايكروسوفت» ركزت خلال مشاركتها في «جيتكس 2020» على عرض حلول الحوسبة السحابية، التي تستخدم مراكز التخزين العملاقة الموجودة في دولة الإمارات.
وقال «قدمت «مايكروسوفت» نظام «أزور فارم بيتز»، الذي يستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء لدعم أفضل ممارسات الزراعة المستدامة، عبر تمكين المزارعين تلقائياً من معايرة استخدام المياه وفحص جودة التربة».

التحول الرقمي
وأكد خالد الملحي، الرئيس التنفيذي لشركة «إنجازات لنظم البيانات» أن انعقاد «جيتكس للتقنية» خلال العام الحالي الذي شهد ظروفاً استثنائية سلط الضوء على أهمية التحول الرقمي وتطور تقنيات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة. وأشار إلى أن الشركة ركزت في مشاركتها على التحول الرقمي وتطبيقات الحوسبة السحابية وتحليل البيانات ومضت في بناء القدرات الفائقة، وتكوين شبكة شركاء لتوفير حلول متكاملة لعملائها من القطاعين الحكومي والخاص.
وأضاف أن التغييرات التكنولوجية تشير إلى تعاظم دور شبكات الجيل الخامس، وتقنيات الذكاء الاصطناعي، وتحليل البيانات الضخمة، والأمن السيبراني وهي مسارات تقع في قلب منظومة عمل  «إنجازات».

التواصل عن بُعد
وقال نضال أبو لطيف رئيس «أفايا» العالمية، إن دولة الإمارات رسخت مكانتها وجهة رائدة لمفهوم «العمل من أي مكان».
وقال إن «جيتكس» شكل منصة مثالية لتأسيس علاقات عمل جديدة وتعزيز شركات قائمة وعرض ابتكارات تصل فوائدها للمؤسسات والأفراد في جميع أنحاء العالم. من جانبها، قالت ليلى سرحان، مديرة القطاع العام في «مايكروسوفت»، إن دولة الإمارات تضع التحول الرقمي في الصدارة، وأعدت خططاً جعلتها في مقدمة الدول المتطورة في هذا المجال.
وأضافت أن القطاع الحكومي قاد قاطرة القطاعات الأخرى، وكان سباقاً في مواكبة التقنيات الحديثة، حيث تسابقت هيئات حكومية على تبني أحدث التقنيات القادرة على العبور بها من هذه المرحلة الحرجة التي تتطلب استمرارية العمل والتعليم عن بُعد. وقالت إن الشركة أتاحت برنامج «تيمز» مجاناً عبر شبكة وزارة التربية والتعليم التي تضم نحو 32 ألف مُعلم و600 ألف طالب، لضمان استمرارية التعليم.

أهمية متنامية
وقال جهاد طيارة، الرئيس التنفيذي لشركة «إيفوتك»، إن خدمات اتصال الجيل الخامس تشكل ركيزة الابتكار للتقنيات الحديثة وفي مقدمتها تحليل البيانات والذكاء الاصطناعي والروبوت، وتحليل البيانات الضخمة، والبلوك تشين، وحلول التواصل عن بعد، وإنترنت الأشياء. وأشار إلى أن أهمية شبكة الجيل الخامس ستتعاظم خلال المرحلة المقبلة، حيث تعد البيانات أحد الركائز الداعمة لمختلف القطاعات الحيوية، ومن خلال تطويرها ضمن «خطة الخمسين»، يمكن تعزيز مساعي الدولة لخلق أنماط جديدة للحياة تعتمد على التقنيات الناشئة.
وذكر أن لتوظيف البيانات بالشكل الأمثل نتائج إيجابية على جميع القطاعات، مشيراً إلى أن البيانات الضخمة وتحليلاتها تندرج ضمن الاتجاهات الرئيسة للحوسبة في دولة الإمارات، ما يساعد في اتخاذ قرارات مدروسة وتحسين آليات العمل والارتقاء بكفاءة الأداء إلى مستويات أعلى.
وأشار إلى للبيانات الضخمة وتحليلاتها، ميزة تنافسية كبيرة للشركات تعينها على اتخاذ قرارات أكثر دراية، ما يؤدي إلى تحسين خدمة العملاء، زيادة الكفاءة التشغيلية، وتعزيز الأرباح.

مشاركة قوية 
حظيت الدورة الأربعون من أسبوع جيتكس للتقنية التي اختتمت أمس، بمشاركة دولية قوية، وضمت قائمة الدول المشاركة مملكة البحرين، بلجيكا، البرازيل، فرنسا، إسرائيل، إيطاليا، هونغ كونغ، اليابان، نيجيريا، بولندا، رومانيا، روسيا، المملكة العربية السعودية، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة. وحرصت الشركات العالمية مثل «مايكروسوفت»، و«ديل تكنولوجيز»، و«لينوفو»، و«هوني ويل»، و«أفايا»، و«أي بي أم»، و«ريد هات»، و«هواوي»، و«سباير للحلول»، على المشاركة الفعالة في المعرض لاستعراض ابتكاراتها في مجالات في مجال الشبكات المتطورة والتقنيات الناشئة. وشاركت أكثر من 90 جهة حكومية منها 24 جهة تشارك في جناح حكومة أبوظبي، بالإضافة إلى كهرباء ومياه دبي، وحكومة عجمان، وشرطة دبي، وحكومة الفجيرة، وزارة الداخلية السعودية، دبي الذكية حيث ركزت هذه الجهات على الحلول الابتكارية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الكبيرة.