دبي (الاتحاد) 

شهد جناح حكومة أبوظبي في معرض «أسبوع جيتكس للتقنية 2020»، الذي اختتم دورته الأربعين أمس، توقيع 12 اتفاقية ومذكرة تفاهم، واستعرضت خلاله الجهات المشاركة، وعددها 24 جهة حكومية وأكاديمية وشركة تقنية عالمية، 88 مبادرةً ومشروعاً مبتكراً في مجال التحول الرقمي، ما ساهم في خلق تجربة فريدة للزوار من خلال تقديم منصة موحدة للجهات الحكومية، مع الالتزام التام بالتدابير الاحترازية المتعلقة بمرض «كوفيد- 19» حفاظاً على صحة الزوار والعارضين. وأشرفت اللجنة العليا للحكومة الرقمية في إمارة أبوظبي على مشاركة جناح حكومة أبوظبي، في سياق جهودها الرامية إلى تفعيل إطار حوكمة التحول الرقمي على مستوى حكومة أبوظبي، وتحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي. 
قدم جناح حكومة أبوظبي منصة تبرز إنجازات التحول الرقمي في الإمارة، وتؤكد جهوزية وتطور البنية التحتية الرقمية التي تتمتع بها من خلال استعراض إمكاناتها الرقمية ومواردها التقنية ما يعزز ثقة المتعاملين.

أرقام ومؤشرات
وفي إطار تعزيز الشراكات الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص، شهد جناح حكومة أبوظبي خلال المعرض إطلاق مبادرات رقمية، وتوقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم، حيث أبرمت دائرة التعليم والمعرفة اتفاقيات مع شركات «دو»، و«مايكروسوفت»، و«هواوي»، و«إنتل»، و«أوراكل»، فيما وقعت دائرة الطاقة اتفاقية مع شركة «ديل»، لتعزيز التعاون في مجال تكنولوجيا وأمن المعلومات في الدائرة. 
إلى ذلك، قال معالي علي راشد الكتبي، رئيس دائرة الإسناد الحكومي، إن مشاركة حكومة أبوظبي في معرض «أسبوع جيتكس للتقنية 2020» كانت ناجحة وقوية، كاشفاً أن عدد زواره بلغ أكثر من 10 آلاف زائر. وأوضح أن «النتائج الإيجابية التي حققها الجناح في الحدث العالمي الأبرز في مجال التقنيات الحديثة، يدعم مسيرة التحول الرقمي الحكومي في إمارة أبوظبي، ويعزز مكانتها كأحد رواد التحول الرقمي الحكومي في العالم».
من جهته، أكد فهد سالم الكيومي، وكيل دائرة الإسناد الحكومي، أهمية النتائج التي حققتها المشاركة التي تتماشى مع جهود توفير حكومة رقمية متكاملة تستند إلى الابتكار لخدمة أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي، والإسهام في تحقيق الريادة في الخدمات الرقمية الحكومية، وتعزيز كفاءة العمل الحكومي، ودعم منظومة القرار من خلال تبني أحدث الوسائل التقنية المبتكرة، وتعزيز القيمة المضافة للمشروعات الحكومية المشتركة.
وتابع: «الجهات الحكومية والأكاديمية والشركاء الاستراتيجيين شاركت في الجناح تحت هدف واحد يتمثل في صياغة المستقبل الرقمي لإمارة أبوظبي، وتقديم منظومة حكومية رقمية استباقية، ومتخصّصة ومتعاونة وآمنة».

محاور رئيسة
وأشار محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية، إلى أن مشاركة حكومة أبوظبي في المعرض ركزت على أربعة محاور شملت الخدمات الحكومية، والحلول الحكومية، والبيانات والذكاء الاصطناعي، وتمكين المنظومة الرقمية، لدعم الأجندة الرقمية لحكومة أبوظبي.
وعلى هامش «جيتكس للتقنية 202»، تم إطلاق خدمة طلب إصدار تصاريح مواقف لأصحاب الهمم إلكترونياً في إمارة أبوظبي بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ومركز النقل المتكامل، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وهيئة أبوظبي الرقمية. كما أطلقت هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي منصة تقديم الطلبات. 
وأطلقت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي، بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للجمارك ودائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي، حملة لتوسيع نطاق برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، وزيادة الشركات المستفيدة منه عبر تسهيلات جمركية تؤدي إلى خفض التكاليف المالية، وتوفير الوقت للشركات ولمجتمع الأعمال. كما قام مركز أبوظبي للصحة العامة ومركز إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بإطلاق مواقعها الإلكترونية الجديدة. 

اتفاقيات ومبادرات
ونظمت دائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة التعليم والمعرفة، وأكاديمية أبوظبي الحكومية ودائرة البلديات والنقل ودائرة الصحة وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، وسوق أبوظبي العالمي، ورشاً حول مبادرات ذات صلة بمجالات اهتمامها. 
من جهتها، وقعت دائرة الإسناد الحكومي، ممثلة بهيئة أبوظبي الرقمية، اتفاقيات مع شركات «هيوليت باكارد إنتربرايز»، و«بالو ألتو نتوركس»، و«دِل تكنولوجيز» و«F5»، لتسريع التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، وتعزيز التنسيق بين الجهات الحكومية والشركاء الاستراتيجيين، بالإضافة إلى توقيعها اتفاقيتين مع جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي وأكاديمية ربدان، لتعزيز التعاون في مجالات البحث والتطوير والتدريب.
وفي المعرض، أنجزت هيئة الموارد البشرية بالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية، حالة «نموذج تحليلي لإدارة الموارد البشرية في حكومة أبوظبي»، للتعرف إلى آلية تطبيق السياسات المتعلقة بالغيابات غير المخطط لها ما يدعم استمرارية الأعمال، ويعزز فرص التطوير، ويضمن خطط توظيف أكثر كفاءة.
وأنجزت القيادة العامة لشرطة أبوظبي نموذج السلامة المرورية بإطلاق نظام رصد آلي لمخالفات استخدام الهاتف وحزام الأمان أثناء القيادة، والذي سيبدأ العمل به في الأول من يناير المقبل. وأنجزت دائرة الصحة حالتي استخدام لتحليل البيانات، بالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية.