القاهرة (رويترز)

على الرغم من تداعياته السلبية على الاقتصاد عموماً، أعطى فيروس كورونا دفعة إيجابية لأعمال شركات التكنولوجيا والتطبيقات الرقمية وخدماتها في مصر.
يقول الشاب أسامة صادق، أحد المؤسسين الثلاثة لأول منصة رقمية لبيع قطع غيار السيارات وتركيبها في مصر: «فيروس كورونا ساعدنا كثيراً لأنه شجع الناس على تقبل فكرة التعامل عبر الإنترنت وهو ما ساعد في ازدهار التجارة الإلكترونية بشكل عام في مصر..وصلنا إلى 25 ألف عملية توفير قطع غيار وتركيب منذ بداية النشاط في يونيو 2018، منها أكثر من 15 ألف عملية منذ بداية فيروس كورونا وحتى الآن».
تُظهر دراسة نشرتها ماستركارد في نوفمبر تشرين الثاني أن 72 % من المستهلكين في مصر زاد تسوقهم عبر الإنترنت منذ بداية جائحة كوفيد-19.
وتابع صادق الذي يبلغ رأسمال شركته نحو عشرة ملايين جنيه: «لدينا جولة تمويل في مطلع العام المقبل، ونستهدف الانتهاء منها نهاية مارس بنحو مليون دولار. سنستخدم التمويل الجديد في تطوير التكنولوجيا وتوفير 500 فرع خلال 18 شهراً، على أن يكون لنا جولة أخرى في الربع الثالث من العام المقبل لتمويل توسعات متوقعة في السوق السعودي».