مصطفى عبد العظيم (دبي)

دفع انتعاش الطلب على الحجوزات الفندقية خلال شهر ديسمبر الجاري، إلى ارتفاع أسعار الغرف بالفنادق والمنتجعات الشاطئية في مختلف إمارات الدولة بنسب تراوحت بين 30 إلى %40 عن مستويات شهر نوفمبر الماضي، وبنسبة %5 عن مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19، بحسب مديرين ومسؤولين بالقطاع. 
وأكد هؤلاء تسارع وتيرة تعافي القطاع الفندقي من تداعيات الجائحة اعتبارا من الشهر الجاري وخلال شهر يناير المقبل، في ظل المؤشرات الإيجابية لبدء توزيع لقاحات كوفيد-19 والحديث عن الانتشار الواسع لهذه اللقاحات خلال الربع الأول من العام 2021، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في عودة الحركة السياحية إلى طبيعتها بشكل تدريجي وتعزيز ثقة الأفراد بالسياحة والسفر.

وقال هؤلاء إن تعدد مناسبات العطلات والإجازات والاحتفالات خلال شهر ديسمبر الجاري، وخاصة عطلة اليوم الوطني وعطلة الفصل الدراسي الأول وموسم الأعياد، أسهم في زيادة الطلب بشكل كبير على حجوزات الإقامة الفندقية خلال الشهر الجاري، خاصة أن العديد من الأسر فضلت قضاء هذه المناسبات داخل الدولة وعدم المغامرة بالسفر إلى الخارج نتيجة عدم استقرار الأوضاع في العديد من الوجهات الخارجية حتى الآن.

  • محمود صقر
    محمود صقر

وقال محمود صقر، المدير التنفيذي لمنتجع جميرا زعبيل سراي، إن معدلات الإشغال في المنتجع خلال شهر ديسمبر الجاري تزيد عن 78% وفقاً للحجوزات الحالية، متوقعاً أن يشكل الأداء خلال شهر ديسمبر علامة بارزة على طريق تسريع وتيرة تعافي الفنادق من أزمة كوفيد-19.
وأوضح صقر، أن أحد أبرز علامات هذا التعافي يتمثل في تخطي أسعار الغرف الفندقية في شهر ديسمبر مستويات الشهر ذاته من العام الماضي قبل أزمة كوفيد-19، خاصة أن شهر ديسمبر يشتهر بوجه عام بأنه أحد أعلى أشهر السنة ارتفاعاً في معدلات الأسعار.

استعادة الثقة 
وأرجع المدير التنفيذي لمنتجع جميرا زعبيل سراي، الانتعاش الكبير في الطلب على الحجوزات الفندقية خلال الشهر الجاري، إلى نجاح الفنادق في استعادة ثقة العملاء بفضل الإجراءات والتدابير الاحترازية الصارمة التي ما زالت تتخذها منذ بداية الأزمة، والشهادات الموثوقية العالمية التي حصلت عليها الفنادق، وكذلك المستوى العالي من الوعي من قبل النزلاء، فضلاً عن المتابعة الصارمة من قبل الجهات المختصة لهذه الإجراءات.

  • ربيع زين
    ربيع زين

 تفاؤل بالانتعاش
من جهته قال ربيع زين المدير العام لفندق ومنتجع فيرمونت الفجيرة إن حجوزات شهر ديسمبر 2020 تعكس تفاؤلاً كبيراً بانتعاش أداء القطاع الفندقي في ختام عام 2020، الذي يعد أحد أصعب الأعوام التي شهدها قطاع الضيافة على الصعيدين العالمي والمحلي بسبب جائحة كوفيد-19.
وأوضح زين أن تصادف عدد كبير من العطلات والإجازات خلال شهر ديسمبر هذا العام بداية من اليوم الوطني والعطلة المدرسية وموسم الأعياد، دفع العديد من سكان الدولة من المواطنين والمقيمين إلى تفضيل قضاء هذه العطلات داخل الدولة والإقامة في المنتجعات والفنادق الشاطئية عن السفر للخارج في ظل استمرار قيود السفر في بعض الوجهات 
وارتفاع حالات كوفيد-19 في العديد منها مع دخول فصل الشتاء.
وأفاد زين بأن الطلب المرتفع على الحجوزات الفندقية سيكون له انعكاس إيجابي للغاية على مؤشرات الأداء الرئيسية، التي تتضمن مستويات الإشغال وسعر الغرفة والعائد على الغرفة، متوقعاً أن تصل معدلات الإشغال إلى نسبة 100% من الطاقة الاستيعابية القصوى المسموح بها خلال الجائحة، والتي تشكل نحو 50 إلى 60% من الطاقة الإجمالية للمنتجع.
وتوقع زين ارتفاع نسبة الإشغال خلال شهر ديسمبر بأكثر 30% مقارنة بمتوسط الإشغال خلال شهر نوفمبر، وكذلك ارتفاع أسعار الغرف بنسبة تصل إلى 40% عن الشهر السابق وأن تتجاوز أسعار الشهر ذاته من العام الماضي، وذلك نتيجة الارتفاع القوي في الطلب على الإقامة.
وأشار إلى أن المؤشرات تؤكد قدرة القطاع الفندقي على مواصلة مسيرة التعافي من آثار جائحة كوفيد-19، بدعم رئيسي من السياحة الداخلية، بالإضافة إلى توقعات عودة الحركة الخارجية تدريجياً خلال شهر يناير المقبل مع وصول رحلات السياحة الروسية، وأيضاً في ظل التفاؤل بشأن توزيع لقاحات كوفيد-19 في العالم والتي يتوقع أن يكون لها مردود إيجابي على شهية الناس للسياحة والسفر وعودة الحركة إلى طبيعتها.

  •  سام الأسمر
    سام الأسمر

السياحة الداخلية
وإلى ذلك قال سام الأسمر، نائب الرئيس الإيرادات والتوزيع لدى مجموعة فنادق روتانا، إن السياحة الداخلية تعد من أهم ركائز السياحة في الدولة وخاصة خلال أوقات الأزمات، ونحن نشهد تحسناً في نسب الأشغال في مختلف فنادقنا ومنتجعاتنا في الدولة، وذلك نتيجة للإجراءات والتدابير التي اتخذتها حكومة دولة الإمارات.
وتوقع الأسمر أن تسجل فنادق المجموعة معدلات إشغال مرتفعة خلال شهر ديسمبر الجاري تصل إلى 85% في أبوظبي، ونحو 75% في دبي ورأس الخيمة والفجيرة، وذلك بالتزامن مع ارتفاع الطلب من السوق المحلي خاصة خلال عطلة اليوم الوطني وعطلة المدارس وأيضاً موسم الأعياد.
وأوضح الأسمر، القطاع الفندقي في الدولة أثبت خلال الفترة الماضية قدرة عالية على التعامل باحترافية مع جائحة كوفيد-19 واستعادة ثقة النزلاء تدريجياً من السوق المحلي، خاصة من قبل العائلات التي وجدت في الفنادق والمنتجعات الفندقية ملاذاً للاستجمام والترفيه بما تمتلكه من فلل وأجنحة وغرف واسعة ومرافق فندقية عالية المستوى، إلى جانب الشواطئ وبرك السباحة ومراكز العلاج الطبيعي، والتي تخضع جميعها لبرنامج «عالم روتانا الآمن» لضمان صحة وسلامة النزلاء، وتوفير راحة البال لهم من لحظة الوصول وحتى تسجيل الخروج.

ليندا عبد الحي: اللقاح وممر السفر الآمن يحفزان الحجوزات
قالت ليندا عبد الحي، مديرة العلاقات العامة في منتجع وفندق أتلانتس دبي، إن حجوزات شهر ديسمبر في المنتجع، تشير إلى تسجيل نسب إشغال عالية جداً مقارنة بالأشهر الماضية، وذلك بالنظر إلى استمرار الطلب القوي من السوق المحلي وتفضيل العديد من المواطنين والأسر المقيمة قضاء عطلاتهم داخل الدولة في ظل استمرار الجائحة، إلى جانب التحسن الملحوظ في تدفقات السياحة الخارجية خاصة من السوق البريطاني بعد الإعلان عن إقامة ممر آمن للسفر بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة.
وأفادت عبد الحي، أن الأجواء التي تشهدها الدولة حالياً والأداء المتميز للفنادق فيما يتعلق بالإجراءات والتدابير الاحترازية، فضلاً عن تزايد الآمال بشأن قرب توزيع لقاحات كوفيد-19 عبر طيران الإمارات، شكلت جميعها محفزات على تسريع وتيرة تعافي القطاع الفندقي بوجه عام وخاصة في شريحة الفنادق والمنتجعات الشاطئية التي تقدم خيارات متعددة أمام النزلاء، متوقعة أن تتجاوز أسعار الغرف خلال شهر ديسمبر الجاري أسعار الشهر ذاته من العام الماضي.