أبوظبي (الاتحاد)

وقع سوق أبوظبي للأوراق المالية مذكرة تفاهم مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) لتعزيز التعاون بين الجانبين، وتقديم خدمات وتسهيلات متطورة ومبتكرة لمجتمع الأعمال في الدولة، بحضور معالي محمد علي الشرفاء الحمادي، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية. 
ومن أهداف المذكرة تحفيز تحول وإدراج المنشآت الاقتصادية القائمة بإمارة الشارقة في السوق، وتعزيز التعاون المؤسسي بين الطرفين في مجال خدمة المستثمرين. كما أنها تهدف إلى خدمة متطلبات «شروق» والمنشآت الاقتصادية لغرض تحولها لشركات مساهمة عامة أو خاصة، وإدراجها في السوق من خلال اتباع خدمة «النافذة الواحدة». وتحدد الاتفاقية الآليات اللازمة التي سيتبعها الطرفان لاستلام متطلبات التحول من قبل المنشآت الاقتصادية واستصدار الموافقات اللازمة لإتمام عملية التحول والإدراج. كما تهدف إلى تسهيل وتبسيط الإجراءات، ما يوفر الوقت والجهد اللازمين لإنجاز مراحل التحول والإدراج. ولأجل تطبيق بنود الاتفاقية، اتفق الطرفان على تشكيل مجموعة عمل لبدء تنفيذ أهداف المذكرة وتعزيز مبادرات التعاون المشتركة. 
وقال مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق): «تستهدف مذكرة التفاهم تشجيع ودعم تحول الشركات ودخولها سوق الأوراق المالية، ما يعزز خبرتها ويرفع تنافسيتها وقدرتها على الاستمرار في النمو، ويرسخ أسس الحوكمة والامتثال لقواعد الشفافية، إلى جانب المساهمة في توظيف فائض السيولة للاستثمار في قطاعات جديدة وحيوية تدعم مسيرة التنمية، وتعزز توجهات إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة في التنوع الاقتصادي».
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، سعيد حمد الظاهري:«مذكرة التفاهم ستخلق فرصاً جديدة لتعزيز التعاون بين الطرفين في مختلف المجالات. سيستفيد المستثمرون منها، من حيث تحسين الوصول إلى رأس المال لتمويل مشاريعهم الاستراتيجية وخطط النمو في ظل سوق أبوظبي الراسخ، ذي البنية التحتية المتطورة والتنظيمية، ما يسهل إدراج مجموعة متنوعة من فئات الأصول المختلفة»، لافتاً إلى «قدرة السوق على جذب مجموعة أكثر تنوعاً من شركات الاستثمار والمستثمرين، مدعومة بالسيولة المتزايدة له، وقدرته على خدمة العملاء بالشكل الأمثل، وزيادة نسب الملكية الأجنبية، واللوائح التشريعية الراسخة والشفافة».
وكان سوق أبوظبي للأوراق المالية أطلق مؤخراً خدمة البيع على المكشوف المغطى ضمن استراتيجيته الرامية إلى تنويع آليات وأدوات الاستثمار والتحوّط، ورفع مستوى السيولة الاستثمارية، وزيادة قيم وأحجام التداول لاستقطاب شريحة جديدة من المستثمرين المختصين والمتمرسين بالأدوات الاستثمارية الحديثة لأسواق الأوراق المالية.