حسام عبدالنبي (دبي)

ارتفع عدد الشركات الجديدة المنضمة إلى مركز دبي للسلع المتعددة منذ بداية العام الجاري إلى 1753 شركة، ليتجاوز عددها الـ18 ألف شركة، وفقا لأحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، الذي كشف عن تقدم 64 شركة إسرائيلية بطلبات للتسجيل، في انتظار موافقة مصرف الإمارات المركزي.
وقال ابن سليم، خلال لقاء مع وسائل إعلام محلية: إن الشركات الجديدة قادمة من الهند والصين وألمانيا والمملكة المتحدة ولبنان وتعمل في قطاعات مثل التكنولوجيا، الاستشارات المالية والقانونية، والطاقة.
وأوضح أن الشركات الإسرائيلية التي تقدمت بطلبات التسجيل تعمل في مجالات الألماس والتكنولوجيا، لافتاً إلى أن المركز يستهدف إضافة ألفي شركة في نهاية 2020.
وذكر أن عدد الشركات الصينية المسجلة في المركز ارتفعت إلى 450 شركة، تمثل 10% من إجمالي الشركات الصينية العاملة في الدولة.
وكشف عن أن المركز يدرس إنشاء مركز لإعادة تصدير اللحوم، وآخر لتجارة وإعادة تصدير الكاكاو. وأوضح أنه يتم التشاور مع ألمانيا وأستراليا وإسبانيا لشحن اللحوم بنظام الجملة إلى دبي، بدلاً من الصين، ومن ثم إعادة تصديرها لمناطق أخرى، مبيناً أنه يتم التشاور مع مصدري الكاكاو من الإكوادور والهند وبيرو وغواتيمالا لإنشاء مركز جديد في دبي.
وعن تنظيم أول زيارة لمركز دبي للسلع المتعددة إلى إسرائيل، أكد أنها تهدف لافتتاح مكتب تمثيلي في تل أبيب، وعقد لقاءات مع شركات هناك لبحث فرص التعاون. وأعلن ابن سليم، عن أن بورصة دبي للسلع تهدف إلى إدراج عقدين آجلين للقهوة والفلفل الأسود خلال فترة تراوح بين 6 إلى 10 أشهر، ما سيضيف قيمة كبيرة للمستثمرين والمتداولين في المنطقة.
وعن تأثر إقبال الشركات على المناطق الحرة سلباً بتعديلات قانون الشركات والسماح بالتملك الكامل للشركات من قبل الأجانب، قال ابن سليم، إنه أمر مستبعد، حيث إن المناطق الحرة توفر مزايا أهمها استقرار القوانين والنظم، واستمرار مدة تسجيل الشركة لفترات تتجاوز الـ 20 عاماً.