لندن (رويترز) 

 أظهر مسح، أمس الاثنين، أن أنشطة الأعمال بمنطقة اليورو سجلت انكماشاً حاداً الشهر الجاري، إذ أجبر تجدد إجراءات العزل العديد من الشركات العاملة بقطاع الخدمات المهيمن على التكتل على إغلاق أبوابها مؤقتاً رغم أن أنباء لقاحات محتملة عززت الآمال حيال عام 2021.
وأشار استطلاع لـ«رويترز» الأسبوع الماضي إلى أن اقتصاد الكتلة في سبيله لتسجيل ركود مع اجتياح الموجة الثانية من فيروس كورونا أوروبا.
وقالت شركة أسترازينيكا، إن لقاحها سيكون فعالاً بنسبة 90 بالمئة دون أي آثار جانبية.