دبي (الاتحاد)

تحقق الضوابط الجديدة للتأمين على الحياة في الإمارات، والتي بدأ تطبيقها اعتباراً من منتصف أكتوبر الماضي، التوازن المطلوب في قطاع التأمين، وتدعم الثقة والنمو على المدى الطويل، بحسب مشاركين في ندوة افتراضية عقدها بنك «رأس الخيمة الوطني».  وقال بيتر إنجلاند، الرئيس التنفيذي لبنك رأس الخيمة الوطني: إن التقدم التنظيمي في قطاع التأمين يعزز الثقة بمنتجات التأمين على الحياة، التي تترقب زيادة في الطلب.
وأضاف أنه بسبب جائحة «كوفيد- 19»، يزيد اهتمام الأشخاص بمنتجات التأمين على الحياة في دولة الإمارات، ولا سيما في ظل الحاجة الملحة لضمان التخطيط المالي لتخفيف تداعيات الأحداث غير المتوقّعة. وقال ديميتريس مازاراكيس، المدير العام لشركة «متلايف» الخليج، إن التطرّق إلى التأمين على الحياة لا يزال خجولاً، ولا تتجاوز نسبة انتشاره 1 %.