مصطفى عبد العظيم (دبي)

توقعت شركة بوينج الأميركية أن تتصدر الطائرات ذات الممر الواحد خيارات الطلب المستقبلي لشركات الطيران وبنسبة تصل إلى 75% من إجمالي تسليمات الطائرات التجارية المتوقعة بحلول 2039، والمقدرة بنحو 43110 طائرات.
وأوضحت الشركة أن طائرات الممر الواحد ستلعب دوراً مهماً في تعزيز قدرة شركات الطيران على التعافي من تداعيات جائحة كوفيد-19، وزيادة مستويات المرونة التشغيلية وتقليص المخاطر وتحسن الكفاءة، لافتة إلى أن نحو 48% من الطلبيات المستقبلية ستكون مخصصة لعمليات استبدال الطائرات القديمة في أساطيل الناقلات الجوية، والتي يزيد عددها اليوم على 4 آلاف طائرة يتجاوز عمرها العشرين عاماً.
وقالت الشركة خلال استعراض توقعاتها السنوية للطلب على الطائرات التجارية والخدمات خلال الفترة من 2020 وحتى 2039، إن المرحلة الأولى من تعافي قطاع الطيران من آثار الجائحة ستكون من خلال الرحلات الداخلية والمسافات القصيرة التي تتطلب استخدام طائرات ذات ممر واحد.
وتوقعت طلب 2945 طائرة جديدة في الشرق الأوسط بقيمة 685 مليار دولار على مدى العقدين المقبلين، مع تعافي القطاع من انتشار جائحة كوفيد-19 في الشرق الأوسط على المدى المتوسط والطويل.
وتوقعت الشركة أن يزداد نمو حركة الركاب في الشرق الأوسط على مدار العشرين عاماً القادمة بمتوسط 4.3% سنوياً، وهو أعلى من المتوسط العالمي البالغ 4% نمو سنوياً.
وتوقع دارِن هولست، نائب رئيس التسويق التجاري لدى بوينج، خلال مؤتمر صحفي عبر تقنيات الاتصال المباشر، أن يصل الأسطول التجاري في الشرق الأوسط إلى 3500 طائرة بحلول عام 2039، أي أكثر من ضعف عدد الطائرات الحالية البالغ عددها 1510، وذلك لتلبية احتياجات الاستبدال والنمو، مشيراً إلى أن نحو 1540 طائرة من الطلبيات الجديدة في المنطقة خلال تلك الفترة ستذهب إلى الطائرات ذات الممر الواحد، مقابل 1280 طائرة للطائرات عريضة البدن، مستبعداً في الوقت ذاته قيام ناقلات كبرى في المنطقة بتغيير نموذج أعمالها الحالي، المرتكز على الطائرات عريضة البدن، لصالح الطائرات ذات الممر الواحد.