دبي (الاتحاد) 

سجل قطاع العقارات في دولة الإمارات تحسناً في تصنيفه على المؤشر العالمي لشفافية الأسواق العقارية للعام 2020 الصادر عن شركة «جيه إل إل»، والذي يقدم قياساً موثوقاً لمستوى الشفافية في الأسواق العقارية، ويُعتبر مؤشراً على صحة الاستثمار العقاري في كل مدينة. وفي نسخته لهذا العام، يكشف المؤشر زيادة قدرة دبي على جذب الاستثمارات، حيث نجحت الإمارة في التقدم ثلاثة مراكز لتحصد المركز السادس والثلاثين، وتحافظ على مركزها كأفضل سوق من ناحية الشفافية في منطقة الشرق الأوسط. وقال ثيري ديلفو الرئيس التنفيذي لشركة «جيه إل إل» في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: «تزداد الحاجة إلى عمليات أكثر شفافية ودقة، خلال فترات عدم اليقين، ويظهر التقرير العوامل التي تحقق التفاؤل، على الرغم من الأزمة الحالية».
إلى ذلك، قالت دانا سلباق، رئيس قسم الأبحاث في شركة «جيه إل إل» بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «من أسباب تقدم دبي في التصنيف مؤشر رسمي لمبيعات الوحدات السكنية أطلقته دائرة دبي للأراضي والأملاك بالتعاون مع مؤسسة خاصة العام الماضي».
وذكرت: «أطلقت إمارة أبوظبي مبادرات أبرزها مذكرة تفاهم بين وزارة التغير المناخي والبيئة مع سوق أبوظبي العالمي، لتوطيد سياسات الاستدامة المالية في الدولة ما أسهم في رفع تصنيفها».
ومن بين العوامل التي رفعت تصنيف الإمارة تأسيس أول صندوق استثمار عقاري أخضر في سوق أبوظبي العالمي مطلع العام الجاري على يد شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، في حين كشفت هيئة أبوظبي الرقمية عن برنامج أبوظبي الجديد لإدارة البيانات، والذي يوفر منصة لتقديم البيانات وتبادلها.