أبوظبي (الاتحاد)

عقدت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي ممثلة بفريق الابتكار والشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة أولى جلسات منصة«ترابُط» (SME Connect)، وهي منصة تفاعلية بين الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة مع الشركات الكبيرة والقطاع الحكومي، بهدف تبادل الأفكار ونشر المعارف والخبرات من قبل قادة القطاعات للمهتمين من الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة.
وقال راشد عبد الكريم البلوشي وكيل الدائرة: إن منصة «ترابط» تعمل وفق سلسلة من المؤتمرات والمنتديات والمعارض والجلسات الحوارية والملتقيات عبر تقنية الاتصال المرئي حالياً، ومنصات أخرى لاحقاً للتركيز على موضوعات التمويل والتسويق وتطوير المنتجات، وغيرها من المواضيع التي تتناسب واحتياجات ومتطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومدى استفادتها القصوى من الشركات الكبيرة والجهات الحكومية في إمارة أبوظبي.
وأشار إلى دور المنصة في تسهيل الترابُط بين هذه الجهات وفتح المجال أمامها لتبادل الأفكار والخبرات وعقد الشراكات التي تعزز التعاون والتنسيق بين الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة والشركات الكبيرة والقطاع العام، حيث تساهم بشكل مباشر في تطوير مهارات وقدرات رواد الأعمال، ودفع عجلة الابتكار في الإمارة، من خلال ربط الشركات لتسهيل دخولها إلى الأسواق المحلية والعالمية وتبادل الأعمال التجارية.
وأضاف: «نتوجه من خلال هذا المنصة إلى المبتكرين والشركات الناشئة والصغيرة والمتوسط، وأعضاء مشروع ائتلاف الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، ومختلف الجهات والمؤسسات العاملة في القطاعين العام والخاص، حيث نسعى إلى خلق مجتمع اقتصاد وأعمال مترابط ومتكامل، قوامه التنسيق والتعاون وتكامل الأدوار لدعم الاقتصاد المحلي للإمارة خلال المرحلة المقبلة».
من جانبه، قال سالم بن شبيب رئيس فريق الابتكار والشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة بدائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي: إن منصة «ترابط» هي إحدى المبادرات المنبثقة من مشروع ائتلاف الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، والتي أطلقت مؤخراً من قبل الدائرة.
وأشار إلى أن الجلسة الأولى من منصة ترابط بدأت بالتعريف بالمنصة وأهميتها في دعم وتمكين الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، بحضور نخبة من الشركاء المحليين والاستراتيجيين من جهات حكومية وقطاع خاص، إضافة إلى عدد من المشاركين في المنصة من أصحاب الأفكار والابتكارات في المجالات الاقتصادية المختلفة.