أبوظبي (الاتحاد)

ترأس معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، الاجتماع الخامس للوزراء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بحضور معالي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، والذي عقد مؤخراً عبر المنصات الافتراضية، في إطار رئاسة دولة الإمارات العربية المتحدة للدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي.
وبحث الاجتماع سبل تعزيز التكامل الخليجي في قطاع السياحة، والعمل على برامج مشتركة لمواجهة التحديات الراهنة التي يشهدها القطاع في ضوء انتشار جائحة «كوفيد 19» على نطاق عالمي، كما ناقش عدداً من المشاريع التي تخدم التنمية السياحية المستدامة في المنطقة. واعتمد معالي وزراء السياحة بدول المجلس خلال الاجتماع أن تكون إمارة رأس الخيمة عاصمة السياحة الخليجية لعام 2021، لسنة إضافية. كما أقر الوزراء تشكيل لجنة السياحة العامة التي تتكون من ممثلين عن قطاعات السياحة بدول المجلس، لتعزيز التنسيق والعمل المشترك ومتابعة تنفيذ القرارات المتفق عليها بين وزراء السياحة، وتم تكليف اللجنة بوضع آليات ومقترحات لتسريع عملية تعافي قطاع السياحة من تداعيات الجائحة العالمية، إلى جانب عقد سلسلة من ورش العمل لإطلاق دليل استرشادي للسياحة بدول مجلس التعاون الخليجي.
وأثنى معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي على اختيار رأس الخيمة عاصمة السياحة الخليجية لسنة إضافية، مشيراً إلى أن هذا الاختيار يؤكد المكانة الرائدة لدولة الإمارات كوجهة سياحية متميزة، ويعكس الثقة التي تتمتع بها الدولة كمقصد سياحي مستدام.