حوار: سيد الحجار

أكد خالد سالمين، الرئيس التنفيذي لدائرة التسويق والإمداد والتجارة في «أدنوك»، أن تقديم «أدنوك التجارية» لخدمات متكاملة تشمل الشحن، والخدمات اللوجستية، والتخزين، والتجارة، والتداول، أسهم في توسعة قاعدة العملاء، وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي، مشيراً إلى استمرار «أدنوك» في الحفاظ على مرونتها وقدرتها على التكيف مع التحديات وتقلبات السوق، والإيفاء بالتزاماتها تجاه عملائها المحليين والدوليين، رغم الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة «كوفيد- 19».
وقال سالمين في حوار لـ «الاتحاد»: نقدم في أدنوك مجموعة واسعة من الخدمات لعملائنا، نسعى من خلالها إلى رفع القيمة من خلال بناء قدرات جديدة، وتسويق كامل محفظة منتجاتنا وزيادة حصتنا في السوق العالمية وتعزيز الربحية.

وأسست «أدنوك» وحدتين تجاريتين، هما «أدنوك التجارية» المملوكة بنسبة 100% لأدنوك والتي تركز على تجارة النفط الخام، و«أدنوك للتجارة العالمية» وهي مشروع مشترك مع «إيني» الإيطالية و«أو إم في» النمساوية، والتي تنطلق أعمالها ديسمبر 2020، وتركز بشكل أساسي على تجارة وتداول المنتجات المكررة، وتتخذ كل من «أدنوك التجارية» و«أدنوك للتجارة العالمية» من سوق أبوظبي العالمي في جزيرة المارية مقراً لمكاتبهما الجديدة.

احتياجات العملاء والأسواق 
وأضاف سالمين: استطعنا القيام بذلك من خلال الانتقال من كوننا مورداً تقليدياً يقوم بتوفير المنتجات للعملاء إلى شركة تركز على احتياجات العملاء والأسواق من خلال تقديم خدمات متكاملة، ما أسهم في توسعة قاعدة عملائنا، وتوفير خدمات جديدة لعملائنا الحاليين. وأوضح أنه من خلال البدء في عمليات التداول، فإنه تتم الاستفادة من محفظة أدنوك المتنامية من المنتجات الخام والمكررة وبشكل أكثر دقة من ديناميكيات السوق المتغيرة، فضلاً عن إدارة التدفقات والأصول وإدارة المخاطر بشكل أفضل.
وفي سبتمبر 2020 تم الإعلان عن بدء «أدنوك التجارية»، الذراع التجارية الجديدة التابعة لمجموعة أدنوك، نشاطاتها في مجال تجارة النفط الخام وتداول والأدوات المالية المشتقة، الخاصة بقطاع النفط، من خلال المشاركة المباشرة في سوق الأدوات المالية العالمي. 

خام المربان
وأشار سالمين، إلى أنه مع تعديل آلية تسعير خام المربان، والذي أقره المجلس الأعلى للبترول بإطلاق آلية جديدة لتسعير «خام مربان»، وتعديل شروط بيعه، والتي تقوم على عقود آجلة وفقاً للأسعار المستقبلية السائدة في السوق، يصبح خام مربان أكثر جاذبية، حيث تسهم الآلية الجديدة في تمكين المتعاملين مع «أدنوك» وجميع الأطراف الأخرى المشارِكة في السوق، من تسعير وإدارة وتداول مشترياتهم من «خام مربان» بشكل أفضل.
وأكد أن آلية التسعير الجديدة تعزز تنافسية وجاذبية مربان في الأسواق العالمية على المدى البعيد.
كما تم الإعلان عن تسجيل «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة»، أول بورصة في العالم لتداول العقود الآجلة لخام «مربان» الذي تنتجه شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، في سوق أبوظبي العالمي، ومن المقرر أن تنطلق أعمالها في أواخر الربع الأول من عام 2021 لتكون مقراً لتداول العقود الآجلة لخام «مربان»، بعد الحصول على موافقات السلطات التنظيمية والقانونية.
ومن المقرر أن يتم تداول عقود خام مربان الآجلة في «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة» كعقود تسليم فعلية على أساس البيع والتسليم على ظهر السفينة «FOB»، على أن يكون التسليم في إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة. 
وبالإضافة إلى عقود خام مربان الآجلة، توفر «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة» مجموعة من الأدوات المالية المشتقة، الخاصة بقطاع النفط، والتي تطلقها البورصة في اليوم الأول من التداول، تشمل العقود الآجلة.

  • خالد سالمين
    خالد سالمين

خدمات الشحن
وقال سالمين: من خلال خدمات الشحن وتسليم المنتجات قمنا بإيجاد مصادر جديدة للربحية، وأصبح من السهل على عملائنا الوصول وشراء منتجاتنا، وقمنا مؤخرا بتوسعة أسطولنا البحري، ونستمر بالتوسعة لتلبية الطلب المتنامي على النفط الخام والمنتجات البترولية. 
وتم مؤخراً تأسيس شركة «ايي دبليو للملاحة»، بالشراكة مع مجموعة «وانهوا» الصينية للصناعات الكيميائية، حيث تم تسجيل الشركة الجديدة في سوق أبوظبي العالمي، وستقوم الشركة بامتلاك وتشغيل أسطول متنوع من ناقلات الغاز العملاقة (VLGCs) وناقلات المنتجات البترولية، وتنقل منتجات أدنوك بموجب الاتفاقية إلى قواعد التصنيع التابعة لمجموعة «وانهوا» في الصين وحول العالم، كما تسعى الشركة إلى زيادة كفاءة الأداء التجاري لأسطولها، من خلال الاستفادة من فرص السوق الأخرى.

محطات تخزين
وأكد سالمين أن الاستثمار بمجال التخزين على المستويين المحلي والعالمي جعل الشركة أكثر قرباً وأكثر سرعة في تلبية احتياجات العملاء الجدد والحاليين، حيث قامت أدنوك بتوقيع اتفاقية شراكة استراتيجية استثمارية استحوذت بموجبها على حصة بنسبة 10% في شركة «في تي تي آي بي.في.» (في تي تي آي)، المالك والمشغل العالمي لمحطات التخزين. 
وتعد «في تي تي آي» مالكاً عالمياً مستقلاً لـ 15 من محطات تخزين الوقود الهيدروكربوني التي تتوزع على 14 دولة في العالم، بسعة تخزينية إجمالية تبلغ حوالي 60 مليون برميل (9.5 مليون متر مكعب)، والعديد من هذه المحطات تقع في مواقع مناسبة تتيح تسهيل انسيابية منتجات أدنوك إلى الأسواق. 
ويتيح هذا الاستثمار لأدنوك الاستفادة من القدرات التخزينية لشركة «في تي تي آي» في عدد من أسواقها الرئيسية للتصدير ومراكز التجارة المهمة مثل آسيا وأفريقيا وأوروبا، وكذلك تأمين منشآت إضافية في ميناء الفجيرة بدولة الإمارات، والذي يعد مركز أدنوك الرئيس للتخزين. 
وفي فبراير 2019، أعلنت أدنوك عن بناء أكبر مشروع منفرد في العالم لتخزين النفط تحت الأرض بسعة تبلغ 42 مليون برميل من النفط الخام في إمارة الفجيرة. 

400 محطة وقود
أكد خالد سالمين أنه فيما يتعلق بالبيع بالتجزئة، فإن شبكة أدنوك للتوزيع تواصل نموها، مع العمل المستمر على تحسين الخدمات التي يتم تقديمها للعملاء باستمرار. 
وأضاف: مؤخراً تم إطلاق أول محطة «On the go» في مدينة العين، وفي سبتمبر تم افتتاح محطة جديدة في إمارة دبي، ليرتفع إجمالي عدد المحطات إلى 17 محطة في دبي وأكثر من 400 محطة على مستوى الدولة، ومن المخطط أن يصل عدد محطات أدنوك للتوزيع في دبي إلى ما بين 25 و30 محطة قبل نهاية العام. وتتيح المحطات الجديدة للعملاء التزود بالوقود، وشراء مستلزماتهم السريعة من متجر واحة أدنوك، فضلاً عن الاستفادة من مجموعة من الخدمات الخاصة بالسيارات، بما في ذلك الغسل وتغيير الزيوت.  إضافة إلى ذلك، سيكسب أعضاء برنامج مكافآت أدنوك النقاط مع كل معاملة شراء.