أبوظبي (الاتحاد)

عقد معالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد اجتماعاً ثنائياً مع معالي سردار عمر زاقوف نائب رئيس الوزراء وزير الاستثمار والتجارة الخارجية في جمهورية أوزبكستان، بحث خلاله الجانبان جوانب التعاون الاقتصادي والتجاري القائم بين البلدين وسبل تنميته نحو آفاق أكثر تنوعاً وازدهاراً.
يأتي الاجتماع في إطار برنامج التعاون الحكومي المشترك بين البلدين، والذي يهدف إلى تعزيز نطاق الشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات الحيوية، من أبرزها الاقتصاد والصناعة وحاضنات الأعمال والسياحة وغيرها من المجالات التنموية الرئيسية.
وناقش الجانبان سبل تنمية التجارة البينية والتعاون في مجالات الصناعات التحويلية والطاقة المتجددة، والخدمات المالية، والزراعة، والأمن الغذائي، والنقل والطيران والسياحة.
وتم الاتفاق على تشكيل فريق عمل من الوزارة ومن الجانب الأوزبكي لتنفيذ ومتابعة خطة عمل لدعم جهود التعاون الاقتصادي المشترك بين البلدين.
وقال معالي عبد الله بن طوق، إن دولة الإمارات تتبنى نموذجاً اقتصادياً رائداً قائماً على المرونة والانفتاح على العالم، وتسعى من هذا المنطلق إلى تطوير علاقاتها الاقتصادية مع مختلف الدول، وتعزيز تنافسيتها في كافة الأسواق التجارية والاستثمارية الواعدة.
وأكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية، أهمية تكثيف العمل المشترك خلال المرحلة المقبلة لمد جسور التواصل بين مجتمعي الأعمال من الجانبين وإطلاعهم على الفرص التجارية والاستثمارية والحوافز المطروحة بأسواق البلدين. ومن جانبه، أكد معالي سردار عمر زاقوف، أن دولة الإمارات شريك استراتيجي مهم لأوزبكستان في المنطقة، إذ يرتبط البلدان بعلاقات ثنائية متميزة قائمة على المصالح المشتركة.