أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أمس، أنها أكملت بنجاح تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الصيانة التنبؤية، والذي يهدف لرصد وتحليل كفاءة أصولها وسلامتها ورفع وتعزيز فعاليتها في مختلف عملياتها التي تشمل الاستكشاف والتطوير والإنتاج والمعالجة والتكرير.
ويطبق المشروع تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل تعلم الآلة والتوأمة الرقمية لرصد الأصول وكفاءتها وتحليل البيانات، ومن ثم التنبؤ بالأعطال قبل حصولها لتجنب احتمالية توقف المعدات بشكل مفاجئ وتقليل فترات صيانة المعدات الطارئة وتعزيز الأمن والسلامة وخفض التكاليف، حيث من المتوقع أن تسهم الصيانة التنبؤية في خفض تكاليف الصيانة بنسبة تصل إلى 20% عند الانتهاء من مراحله الأربع، كما يسهم في استدامة عمليات التشغيل وزيادة موثوقية الإنتاج.
ويعد دمج واعتماد التكنولوجيا الرقمية محوراً رئيساً لاستراتيجية أدنوك التي تهدف لزيادة الربحية من كل برميل نفط يتم إنتاجه لتعزيز القيمة والعائد الاقتصادي لدولة الإمارات، حيث يجري تنفيذ مشروع الصيانة التنبؤية، الذي تم الإعلان عنه نوفمبر 2019، على أربع مراحل ويعد أحد أكبر مشاريع الصيانة التنبؤية في قطاع النفط والغاز.
وقال عبد المنعم سيف الكندي، الرئيس التنفيذي لدائرة الموارد البشرية والتكنولوجيا والدعم المؤسسي في أدنوك: «يعد إكمال المرحلة الأولى من هذا المشروع إنجازاً كبيراً، وذلك على ضوء نطاق وحجم مشروع أدنوك للصيانة التنبؤية. لقد أسهم هذه المشروع في تحقيق فوائد تشغيلية كبيرة ووفورات في التكاليف، ونحن ملتزمون بالمضي قدماً في تبني التكنولوجيا الرقمية والذكاء الاصطناعي والتوسع في استخدام تطبيقاتها لدعم جهودنا ومساعينا المستمرة التي تهدف للارتقاء بالأداء وتعزيز وزيادة القيمة من أعمالنا في مختلف مجالات ومراحل قطاع النفط والغاز».
ويأتي تنفيذ مشروع الصيانة التنبؤية الشاملة تماشياً مع برنامج أدنوك لتسريع وتيرة التحول الرقمي والتوسع في استخدام تطبيقاتها من خلال اعتماد أحدث التقنيات المتطورة عبر مختلف مجالات ومراحل أعمالها في قطاع النفط والغاز.
وتشمل المرحلة الأولى من المشروع نمذجة ومراقبة 160 توربيناً ومضخة طرد مركزي ومعدات لضغط الغاز في ست شركات تابعة لمجموعة أدنوك. ويوفر المشروع عند الانتهاء من مراحله الأربع بحلول عام 2022 مراقبة مركزية لنحو 2500 من المعدات والأصول في شركات أدنوك.
وتعد منصة الصيانة التنبؤية أحد الأقسام الرئيسة في مركز بانوراما للتحكم الرقمي الواقع في المقر الرئيس لشركة أدنوك، ويتم تنفيذها بالشراكة مع شركة هانيويل من خلال الاستفادة من منصتها الحديثة للتحليلات التنبؤية.